الشريط الإعلامي

التفاصيل الكاملة لـ"فضيحة" الاسوارة الالكترونية.. والتناقض بالتصريحات بين جابر وعبيدات

آخر تحديث: 2020-09-28، 01:24 pm
مركز الازمات -بادر التابع لوزارة الصحة يرفض التعليق ويثير التساؤلات 

اخبار البلد- خاص
 

كشف تناقض بتصريحات وزير الصحة سعد جابر والناطق الاعلامي باسم لجنة الاوبئة نذير عبيدات، عن فضيحة حول السبب الحقيقي لالغاء "الاسوارة الالكترونية".

فالوزير يقول بان الغاء الاسوارة جاء بطلب من لجنة المطار، لاعتبار انها ستأخر القادمين من الخارج ساعتين داخل المطار، لغايات تفعيلها وربطها بتطبيق بادر لرقابتها وتتبع المحجورين منزلين، لكن عبيدات كشف عن تصريح آخر لانها لم تكن قادرة على ضبط الحجر المنزلي والحفاظ على الوضع الوبائي.

وبين التناقض بالتصريحات، نجد بانها فضيحة كبيرة، اثارت مجموعة من التساؤلات، حول مركز ادارة الازمات-بادر، التابع لوزارة الصحة والمشرف على التطبيقات وملف الاسوارة الالكترونية، حيث رفض المركز التعليق على اي استفسار حول الاسوارة الالكترونية لـ"اخبار البلد"، بحجة انه غير مخول بذلك، على الرغم بان مشرفي المركز خرجوا في وقت سابق عبر وسائل الاعلام، لتوضيح آلية عمل ووظيفة تطبيق بادر وربط الاسوارة الالكترونية به.

ويبدو بان الانجازات السابقة بنفس الموضوع، والمواد المستهلكة لانجازات "وهمية" للوزارة، بدأت تتكشف مع اختلاف الوضع الوبائي في المملكة، وتسجيل ارقام قياسية غير سابقة، اثبتت الهدر المالي بمشاريع غير مجدية، اضافة لتطبيق بادر والاسوارة ايضا تطبيق "امان"، الذي شهد مشاكل تقنية كثيرة، واخذ بعد بانه "فارس الاحلام" باكتشاف الاصابات.

وعلى الرغم بان الاغلبية يجدون بان تصريحات عبيدات منطقية اكثر، وان الوزارة اهدرت من ميزانيتها على مشاريع "لا تغني ولا تسمن من جوع"، فان تدارك الاخطاء وتحمل المسؤولية واجب، حيث يمكن تسليم القادمين للمملكة وعليهم حجر منزلي الاسوارة الالكترونية ومتابعة تفاصيل تفعيلها هاتفيا والتاكد من ذلك عبر اتصالها بتطبيق بادر، وهذا في حال كانت تصريحات الوزير دقيقة ومؤكدة حول سبب الغائها.