3 أميركيين متورطون في انقلاب الكونغو... من هم؟

3 أميركيين متورطون في انقلاب الكونغو... من هم؟
أخبار البلد -   كشف الجيش الكونغولي أسماء ثلاثة أميركيين متورطين في مؤامرة انقلاب فاشلة في كينشاسا، بينما وتجمع أفراد الأسرة في ولاية يوتا الأميركية حدادا على كريستيان مالانغا، الزعيم غريب الأطوار للهجوم الذي استهدف القصر الرئاسي خلال عطلة نهاية الأسبوع. والاميركيون هم تايلور طومسون ومهرب الماريجوانا المدان بنيامين روبين زالمان بولون، وابن زعيم الانقلاب مارسيل مالانغا البالغ من العمر 21 عاماً. وقتل كريستيان مالانغا الذي يحمل الجنسية الأميركية، في تبادل النار خلال هجوم الأحد على القصر الرئاسي تزامن مع هجوم على مقر إقامة حليف مقرب من الرئيس فيليكس تشيسيكيدي. وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها لا تستطيع تأكيد أن كريستيان مالانغا مواطن أميركي. ولا تزال السلطات تحاول كشف النقاب عن كيفية تحول مارسيل مالانغا من لعب كرة القدم في المدرسة الثانوية في ولاية يوتا إلى محاولة الإطاحة بزعيم إحدى أكبر الدول الإفريقية. وكتبت والدته بريتني سوير في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى وكالة أسوشيتد برس يوم الاثنين: "ابني بريء ، ورفضت الخوض في التفاصيل. وكانت سوير تنشر بانتظام صورًا عائلية على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك صورة في كانون الأول (ديسمبر) تظهر مارسيل، وأخته الصغيرة وطفلاً يتعانقون في ملابس نوم عيد الميلاد. في عام 2020، نشرت صورًا لمارسيل وهو يرفع الأثقال ويرقص أثناء إغلاق فيروس كورونا. وفي منشور على فايسبوك في وقت مبكر من يوم الاثنين، كتبت سوير بغضب أن ابنها تبع والده، مضيفة" "كان ولدًا بريئًا يتبع والده. لقد سئمت جدًا من جميع مقاطع الفيديو التي يتم نشرها وإرسالها إليّ. الله يتكفل بكم". وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي خلال عطلة نهاية الأسبوع ابنها إلى جانب رجل أبيض ملطخ بالدماء، ولم تكن هويته واضحة، وكلاهما مغطى بالغبار ومحاط بالجنود الكونغوليين. ورفع مارسيل يديه وارتسمت نظرة خائفة على وجهه. وقال سيدني، وهو ابن عم كريستيان مالانغا الذي فتح الباب، لوكالة أسوشييتد برس إن الأسرة تشعر "بالحزن" و "الغضب الشديد" بعد أن علمت بوفاته. وأضافت أنهم يناقشون خطط إقامة جنازة محتملة في ولاية يوتا، دون تقديم مزيد من التفاصيل. وليس واضحاً كيف جند مالانغا الأميركيين الآخرين لهجومه المشؤوم على الدولة الكونغولية. ويبدو أن علاقته بزالمان-بولون، الذي اعترف في عام 2015 بأنه مذنب في تهريب الماريجوانا، كانت من خلال شركة لتعدين الذهب تأسست في موزمبيق في عام 2022، وفقًا لمجلة رسمية نشرتها حكومة موزمبيق، وتقرير صادر عن نشرة Africa Intelligence الإخبارية. قال رجل الأعمال الأميركي كول دوسي، الذي تمت تسميته أيضًا كمسؤول في شركة التعدين في مجلة موزمبيق، إنه التقى بكريستيان مالانغا من خلال أحد المعارف المشتركين قبل بضع سنوات واستكشفا لفترة وجيزة الاستثمار معًا في امتيازات التعدين في موزمبيق. وأوضح أنه التقى أيضًا بزلمان بولون الذي التقى به مالانغا في واشنطن العاصمة. وأكد دوسي إنهم لم يناقشوا قط الوضع السياسي في الكونغو ولا رغبة مالانغا في أن يكون جزءًا من الحكومة هناك. وأوضح إنه قرر في النهاية عدم الدخول في عمل مع الرجلين. وأضاف عن مالانغا: "لقد شاهدنا ببساطة امتيازين للتعدين في موزمبيق... لم أكن أعرفه جيدًا، لكن مما عرفته أنه لم يكن ذكيًا جدًا". وأكد أنه لم يجر أي اتصال مع مالانغا وزالمان-بولون منذ حوالي عامين، وقد صدم عندما قرأ عن تورطهما المزعوم في محاولة انقلاب عنيفة. وقال دوسي، الذي كان في إيسواتيني يوم الاثنين، في إشارة إلى تقارير في وسائل الإعلام الكونغولية ذكرت اسمه بين المهاجمين: لم يكن لي أي علاقة بهذا ولم أتورط بأي شكل من الأشكال". بدأت محاولة الانقلاب المزعومة في مقر إقامة فيتال كاميرهي، المشرع الفيدرالي والمرشح لمنصب رئيس الجمعية الوطنية في الكونغو، في كينشاسا. وقال مسؤولون إن حراسه قتلوا المهاجمين. وفي الوقت نفسه، تم بث مقطع فيديو مباشر من القصر الرئاسي، حيث شوهد مالانغا محاطًا بالعديد من الأشخاص يرتدون الزي العسكري وهم يتجولون في منتصف الليل. وقالت السلطات الكونغولية إنه قُتل فيما بعد أثناء مقاومة الاعتقال. ولم يعلق مسؤولو الكونغو على كيفية تمكن المهاجمين من الدخول. وقال دينو ماهتاني، الذي عمل في الكونغو لسنوات كصحافي ثم مستشار سياسي للأمم المتحدة بين عامي 2015 و2018، لوكالة أسوشييتد برس إن مالانغا تعرض للخداع أو الخيانة على الأرجح. وقال: "من الصعب حقًا أن نتخيل كيف اعتقد 20 أو 30 رجلاً أنه من خلال اقتحام القصر الرئاسي الساعة الرابعة صباحًا، يمكن أن يسيطروا بطريقة ما على الدولة الكونغولية... قد يكونون متآمرين خارجيين، ولكن بالنظر إلى علاقته الوثيقة السابقة مع واحد على الأقل من القادة العسكريين الحاليين في تشيسكيدي، هناك بعض الاحتمالات أن المؤامرة كانت معروفة داخليًا".
شريط الأخبار الملك يهنئ بعيد الاضحى: كل عام وأنتم بخير بدء نفرة الحجاج من صعيد عرفات إلى مزدلفة الهيئة الخيرية:ثمن الأضحية بالأردن 218 دينارا وبالخارج 148 دعوة مزارعي الزيتون لاتخاذ إجراءات للحد من تأثير موجة الحر الأوقاف: لا وفيات بين الحجاج الأردنيين من بعثة الوزارة رأى صورة طليقته مع شخص فقتل ابنتهما ليغيظها الإعلان عن رقم صادم لأعداد الأطفال الذين يعانون من نقص الغذاء في غزة تحمل مواد غذائية وطحين.. وصول 45 شاحنة مساعدات إنسانية أردنية إلى غزة عشية عيد الأضحى كم المسافة التي يقطعها الحاج بالكيلومتر خلال اداء المناسك - خريطة مستجدات موجة الحر وارتفاع اخر على درجات الحرارة بهذا الموعد القسام تكشف عن كمين مركب برفح أوقع الجنود بين قتيل وجريح ارتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 37,296 تفاعل كبير مع خطبة إمام الحرم بيوم عرفة ماذا دعا للفلسطينيين الملك يتبادل التهاني بحلول عيد الأضحى مع قادة البحرين وعمان والكويت هل يجوز الاشتراك في شاة واحدة للأضحية؟ الإفتاء تجيب تحذير امني الى اولياء الامور والاهالي بالاردن الولايات المتحدة تقترح على الجيش اللبناني حماية إسرائيل بيان صادر عن "أبو عبيدة" بتزامن مع يوم عرفة 19 شهيدا بقصف اسرائيل ثلاثة منازل بمدينة غزة لماذا سمي يوم عرفات بهذا الاسم؟