الشريط الإعلامي
  • إدارة إحدى الجامعات الخاصة وبعد جهد زهيد تمكنت من الخلاص من أحد أبرز الحرس القديم في الجامعة الذي هيمن على مفاصلها وعصبها وعظامها منذ تأسيسها حتى اليوم ... القائمون على الجامعة تمكنوا من خلع " هذه القرمية " وحطبوها حتى تخلصوا منها وأفنوها من خلال إبعاده عن الادارة التنفيذية للجامعة حيث أصبح في منصب استشاري تشريفي بمعنى " لا بهش ولا بنش " ..... الجامعة وصندوقها كانا الفائزين بهذه الخطوة بسبب توفير ما قيمته مئة الف دينار سنوياً كان يتقاضاها هذا العضو الذي يحمل لقب معالي من الجامعة سنوياً ومبروك سقوط تمثال " خوفو"  
  • ضريبة الدخل تتابع هذه الأيام دخل أحد الكتّاب ولا نريد هنا أن نحدد إن كان كاتباً اقتصادياً أو مالياً أو حتى مهتماً بالشأن الرياضي عندما علمت قيمة ما يتقاضاه الكاتب العقود واستشارات ورواتب شهرية وحوافز ومكافات والتي يحاول الكاتب عدم ادخالها في ضريبة الدخل باعتبار انه قريب من صاحب القرار في ضريبة الدخل التي وصلتنا معلومات صادمة ومفاجئة عن قيمة ما يتلقاه الكاتب سنوياً ومن أكثر من جهة أو مؤسسة يعمل معها مما يتطلب من الكاتب أن يصحح اقراراته الضريبية ويكشف عن كل ما يتقاضاه من تلك المؤسسات التي يعمل بها كموظف علاقات عامة أو رجل إطفاء للحرائق.   
  • تاجر كهربائيات معروف وذو وزن اقتصادي ومالي وازن قرر مؤخراً اغلاق بعض من فروعه ومغادرة البلاد بشكل طارىء الامر الذي ولّد استفسارات اسئلة حول الاسباب التي دفعته لمثل هذا السلوك الذي ينمُ عن نوايا غير بريئة فيمايؤكد البعض ان التاجر غادر مثل غيره ولن يعود قريبا الى الاردن على الاقل خلال الفترة القريبة القادمة.  
  • خلاف قضائي وقانوني دبّ مؤخراً بين احدى شركات الطاقة المتجددة النظيفة وبين احدى الجهات الحكومية المعنية بالامور المالية التي اكتشفت ان الشركة لم تقم بدفع الضرائب الجمركية عن المعدات والالات التي قامت بشراءها وادخلتها الى مشاريعها بموجب اعفاءات من رئاسة الوزراء التي لا نعلم لماذا منحت الشركة الربحية التي تعود لمتنفذين ميسورين الجهة الرقابية وحال معرفتها بقصة الاعفاءات طالبت شركة الطاقة بدفع ما عليها في الحال الا ان الاخيرة تمنعت عن دفع مافي ذمتها من ضرائب بحجة انها تملك اعفاء من رئاسة الوزراء في وقت سابق.
  •   من المتوقع أن يتم إنهاء خدمات مدير عام في إحدى شركات السيارات الكبرى في عمّان حيث تم مناقشة الأمر بين أصحاب الشركة والمدير العام الذي قرر تسليم مفاتيح مكتبه وأوراقه إلى الإدارة فيما بدأ يلملم من جديد أوراقه الخاصة والدروع التي كان يستلمها في أوقات سابقة. 
  • بنك محلي لا يزال ينتظر قراراً من المحكمة المختصة بخصوص الدعوى التي رفعها البنك على أحد المجموعات الاقتصادية الاستثمارية السعودية والتي يطالبها بتنفيذ حكم صدر لصالح البنك ضد المجموعة في عاصمة خليجية ... قيمة الدعوى بعشرات الملايين من الدنانير ... بالمناسبة المحكمة أصدرت قرارات مشابهة ومعظمها لصالح البنك حتى بقي الامر النهائي حتى صدور قرار من محكمة التمييز بصفتها الحقوقية التي ستصدر قرارها النهائي والقطعي والذي يبدو أنه سيكون لصالح البنك  
  •   مدير عام شركة تأمين أكد " لأخبار البلد "  بأنه بات خارج دائرة الادارة العليا للشركة ولم يعد له اي علاقة بالشركة التي خدم بها لأكثر من سنوات ثم غادرها مضطراً ورغماً عنه ... المدير العام الذي مورست بحقه مضايقات وتحرشات من قبل مجلس الادارة حصل على كامل حقوقه مقابل أن يلتزم الصمت أو عدم المشاغبة على الشركة بشكاوى أو بشيء من هذا القبيل على قاعدة خذ حقوقك والزم حدودك فلا غالب ولا مغلوب بإعتبار أن المنصب العام هو مجرد مخاطرة تأمينية أو بوليصة لا يضمنها أحد.  
  • إدارة شركة إتصالات كبرى رفعت دعوى قضائية أمام الغرفة التجارية الإقتصادية ضد إحدى الشركات المتخصصة بالإتصالات اللوجستية بحجة كسر مبدأ التنافسية باعتبار أن الشركة الصغيرة قد ألحقت أذى وضرر بالشركة الكبرى بسبب قيام الشركة الصغرى بنشر إعلانات تجارية تدعي بقدرتها على تركيب خطوط هواتف أرضية وخطوط إنترنت بأسعار محروقة ومنافسة جدا الأمر الذي أحرج الشركة الأم أمام زبائنها وعملائها ودفعها لمقاضاة الشركة الصغرى التي يبدو أنها تشاغب بإعلانات محرجة للشقيقة الكبرى  
  • رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات المنكوبة أو المنهوبة قدم إستقالته مؤخرا من منصبه وذلك بعد الأوضاع البائسة واليائسة التي وصلت إليها الشركة بما يستحيل حل أوضاعها المالية والإدارية الصعبة ... رئيس مجلس الإدارة أكد بأن الشركة "فالج لا تعالج" فالسرطان نخر جسد وعظم الشركة فأقعدها وشل حركتها خصوصا وأن البيانات المالية التي لم تعلن حتى هذا الوقت تؤكد بأن لا مجال للنجاه إلا بالقفز من المركب الذث أوشك على الغرق بسبب الفساد وبسبب الدمار الذي أعطب ما تبقى من هيكل الشركة  
  •   من المتوقع أن يتم إستدعاء رئيس مجلس إدارة احدى الشركات الصناعية هو ونجله وبعض من أعضاء مجلس الإدارة السابقين للمثول أمام النيابة العامة التي أنهت تقريباً كل التحقيقات والاستعدادات وجمع الأدلة والشهادات من أجل تلاوة لائحة الاتهام بحقهم ... التهم الموجهة عديدة وبعضها يرتبط بالجرائم الاقتصادية والفساد المالي وإساءة إستعمال السطو وتضارب المصالح التي كبدت الشركة 3.6 مليون دينار.
  • محامي من طراز خمس نجوم حصل على مبلغ 200 ألف دينار عداً ونقداً ، دينار ينطح دينار من تاجر لحوم معروف وذلك بدل أتعابه في القضية المليونية التي كانت سببا في الحجز على أموال التاجر المنقولة وغير المنقولة والجائز حجزها بموجب القانون من قبل أحد البنوك الأجنبية في عمان ... المحامي أقنع التاجر بأنه سيفك الحجز عن ممتلكاته وسيقوم بمرمطة البنك الذي سينسى مديره العام لحظة النزاع مع التاجر لكن المحامي إياه "جاب التاجر في حوض نعنع" بعد أن حوله من تاجر لحوم إلى كفته   
  • خلاف عاصف دب مؤخرا بين اثنين من كبار التجار المعروفين والمشتركين في شراكة امتدت لأكثر من أربعين عاما ، وذلك بسبب اكتشاف أحد الشركاء أن شريكه وأخيه قد قام بلهف عشرين مليون دينار على مدار عدة سنوات تحت بند الذمم على الشركاء قبل أن يتم إكتشاف الأمر من قبل الشريك المخدوع الذي طالب شريكه بدفع الذمم بالحال وعدم تسجيل الديون كذمم كونه قبض قيمة البضاعه التي وردها لصالح أحد المولات الكبرى ... بالمناسبة الخلاف زلزل الشركة ودمر الشراكه حيث تم فصل كل الإدارة المحسوبة على الشريك الطماع الذي أكل صاحبه مثل قطعة البرجر فيما يحاول الوسطاء التدخل لإحلال الوئام بدل الخصام خصوضا وأن الثقة باتت محاطة ومسيجة بالآثام .
  • صدر مؤخرًا قرار من محكمة الجمارك يقضي تغريم مول صغير تابع لإحدى الشركات المساهمة العامة المنكوبة مليون دينار عدًا ونقدًا .. القرار طالب الشركة أو المول بدفع المبلغ ضمن فترة معينة وإلا فإن قرارات الحجز على الشركة ستكون جاهزة وحاضرة في الحال والأغرب من ذلك أن مجلس إدارة الشركة وهو بالمناسبة منقسم ومشتت قام بإخفاء القرار القضائي والتعتيم عليه حتى لا تقع كلماته في عيون المساهمين المخدوعين بحجم الضلالة والتضليل.  
  • مجلس إدارة إحدى الشركات المساهمة العامة والتي في طريقها للدمار الشامل تحاول إخفاء البيانات المالية الخاصة بالشركة والتمنع عن نشرها خوفًا من اكتشاف حجم المخالفات والتجاوزات في البيانات التي لم تعلن حتى هذا الوقت بسبب أن أعضاء مجلس الإدارة الذين يعلمون ما لا يعلمه المساهمون يحاولون تضليل المساهم وخداعه بهدف التلاعب بسعر السهم وقيمته مما يتطلب من هيئة الأوراق المالية مطالبة إدارة الشركة أن تكشف كل المعلومات الجوهرية التي تخص الشركة وتحديدًا القضايا المرفوعة عليها والحجوزات التي صدرت بحقها وواقع المؤشر المالي الذي يؤكد أن الشركة أوكلت و"بلعت" ومن "النيع إلى النيع" وباتت أكلًا معصوفًا.  
  • عضو مجلس إدارة في إحدى الشركات المساهمة والتي تمتلك "مول" مشهور قبل أن يتلاشى قام بالإستيلاء على البضاعة الخاصة "بالمول" ونقلها إلى سوبر ماركت يملكه قبل يوم واحد من صدور قرار بإغلاق المول وإخلائه بموجب قرار من المحكمة ..الغريب في الأمر أن عضو المجلس هو طارء على العضوية وعند اكتشاف "حرمنته" على مال شركته طلب بتسجل البضاعة كذمة مالية يدفعها عند التيسير.  
imgadv