الشريط الإعلامي

التجربة الدنماركية وفتحي الجغبير

آخر تحديث: 2019-12-13، 09:29 am

أخبار البلد - خاص 

طالعتنا أخبار الصحف والمواقع الإخبارية عن توجه وفد من غرفة صناعة الأردن وإجراء مباحثات في العاصمة كوبنهاجن، مع اتحاد الصناعات الدنماركي لتعزيز التعاون الفني والاستفادة من برنامج الشراكة العربي الدنماركي الذي يهدف إلى ارساء الحاكمية الرشيدة وتعزيز الفرص الاقتصادية للشباب والمرأة عن طريق الشراكات .

وحسب بيان صحفي للغرفة أمس الأربعاء، ركزت المباحثات على الممارسات الفضلى في كيفية تعزيز دور غرفة صناعة الأردن كمظلة جامعة للقطاع الصناعي بالمملكة، وبناء استراتيجية عمل واضحة تمكن مجلس إدارتها من أخذ دوره كلاعب فاعل في بيئة الأعمال المحلية إلى جانب تنسيق دورها مع باقي أعضاء الغرف والجمعيات الصناعية المنظوية تحت مظلتها.

وقال مدير عام غرفة الصناعة الدكتور ماهر المحروق، إن الوفد اطلع على أسس العمل الرشيد من خلال خارطة الطريق التي تحكم العلاقة بين اتحاد الصناعات الدنماركي وباقي مؤسسات القطاع الخاص وأرباب العمل والعاملين، مشيرا إلى أن الوفد اطلع كذلك، على خبرات الجانب الدنماركي بالمجال التشريعي والجوانب الفنية المختلفة حول قوانين العمل والتأمينات الاجتماعية والعلاقة بين الحكومة والاتحاد وكيفية تعزيز دور الشركات الكبرى ومختلف الحقوق المترتبة بين أطراف معادلة الإنتاج.

وأوضح أن ورشة العمل هدفت إلى بناء قدرات غرفة صناعة الأردن في ترتيب أولويات عملها وتبني خطة أولويات للسياسة الصناعية من خلال إعدادها ووضعها على أجندة خطة عمل مجلس الإدارة، وتحديد اختصاصات عمل الغرفة وعلاقاتها مع باقي مؤسسات الجسم الصناعي في المملكة، وإعادة تعريف أولويات العمل والعلاقات بين الهيئة العامة للقطاع الصناعي مع ممثليه في غرفة صناعة الأردن.

إلى هنا تبدو الأحاديث مبشرة وطيبة ، فالجغبير نشاطه لا يهدأ ولكن هنالك عدة أسئلة مشروعة ومن حق أبناء القطاع الصناعي توجيهها للمعرفة والاطلاع ، فكان الحديث في البداية عن بما ستثمر هذه الزيارة على القطاع الصناعي بشكل عام ، بالإضافة من ضم الوفد في هذه الزيارة والفائدة التي قدمت منهم ، وكم بلغت تكلفة هذه الزيارة ، وما الجدوى من هذه الزيارات المتكررة التي يقوم بها الجغبيروالسفرات وهل ستؤتي ثمارها بالنفع للقطاع .. أسئلة كثيرة في جعبة العديد آملين أبناء القطاع عند عودة رئيس الغرفة بعقد لقاء موسع للحديث أكثر عن هذه الزيارة وليس ذلك فحسب بل الفائدة التي ستثمر في القطاع من كافة الزيارات والمشاركات والسفريات لوفود الغرفة...