الشريط الإعلامي

كيف تتجنب الشكرات تسريح الموظفين في الأزمات

آخر تحديث: 2020-12-02، 10:01 am
د . يعقوب الشاعر

اخبار البلد - تلجأ بعض الشركات والبنوك في مختلف انحاء العالم الى التسریح الجماعي للعاملین عند مواجھتھا لظروف اقتصادیة غیر مواتیة كجائحة كورونا معتبرة ان ذلك وسیلة سریعة وسھلة لتخفیض التكالیف. إلا أنھ ینبغي على أي شركة أن تتریث قبل أن تھرع إلى ذلك الاجراء. فقد بینت الدراسات التي نشرتھا خلال الأعوام القلیلة الماضیة مراكز أبحاث مرموقة كشركة ماكینزي للاستشارات ومجلة ھارفارد بزنیس ریفیو أن لإعادة الھیكلة نتائج سلبیة كبیرة، وأن معظم الشركات التي تجنبتھا خلال الأزمات حققت أرباحاً افضل من غیرھا خصوصاً على المدى الطویل

ومن أھم النتائج السلبیة للتسریح الجماعي للموظفین خلال الأزمات خسارة الشركة لعدد كبیر من زبائنھا وتدھور سمعتھا والثقة بھا في الأسواق وفقدانھا لكمیة كبیرة من المعرفة والمھارات المھمة، والزیادة في استقالة الموظفین
.الاكفیاء المتمیزین وانخفاض ولاء الموظفین الذین یبقون على رأس عملھم وتراجع أدائھم وعلى ضوء ذلك تسعى كثیر من الشركات العالمیة لتجنب التسریح الجماعي للموظفین خلال جائحة كورونا الحالیة. فمثلاً وجھ الرئیس التنفیذي لشركة دلتا للطیران في تشرین الماضي 2020 نداء للموظفین لدعم الشركة فتطوع أكثر من عشرة آلاف موظف بطلب التقاعد المبكر أو الإجازات دون أجر. وبالمثل بادر الرئیس التنفیذي لشركة ساوث وست للطیران بالتبرع براتبھ للشركة حتى نھایة سنة 2021 فتبعھ معظم اعضاء الإدارة العلیا .بتخفیض رواتبھم اختیاریاً وتجري حالیاً المشاورات مع نقابة عمال الشركة للتخفیض الطوعي المؤقت للرواتب

ومن الأسالیب المبتكرة بخصوص الموظفین في حال تعثر أحد فروع الشركة اعطاء فرصة أولاً للمدیرین والموظفین وممثلي العاملین في ذلك الفرع للتعاون وإعداد خطة متكاملة لتحسین العمل. ولقد نجح ذلك الأسلوب مثلاً في تجنب إغلاق أحد مصانع شركة میشلان لإطارات الطائرات في فرنسا قبل عشر سنوات والذي أصبح لاحقاً من أفضل مصانع الشركة

ویمكن أن تتجنب الشركات إعادة الھیكلة خلال الأزمات من خلال التریث ووضع خطة شاملة للقوى العاملة, ولقد أدى ذلك مثلاً إلى أن تحقق شركة ھنیى ویل في العام 2011 أعلى زیادة في الایرادات التشغیلیة من بین حمیع الشركات الأمیركیة التي تأثرت بالأزمة الاقتصادیة العالمیة 2009/2008 .وبالمثل نجحت شركة ركروت ھولدنج في تجاوز الأزمة بتعیین ما تحتاجھ من الموظفین بعقود عمل مؤقتة على أن تقوم الشركة في نھایة المدة بتدریبھم
.على المھارات التي یرغبونھا وستلزمھم في عملھم القادم خارج الشركة

ویلعب التدریب دوراً مھماً في تجنب تسریح الموظفین وزیادة الأرباح. فمثلاً أطلقت شركة اي تي اند تي في عام
2011 برنامجاً واسعاً للتدریب حسب خطتھا الاستراتیجیة 2020 وذلك عوضاً عن اي استبدال جماعي لآلاف الموظفین. ونتیجة لذلك زاد دخل الشركھ بنسبة 17 %بعد مرور 18 شھراً من إطلاق البرنامج وانخفض الوقت .اللازم لتطویر المنتجات بنسبة 40 %وتم اختیار الشركة ضمن المئة شركة المفضلة للعمل

وفي كل الأحوال تبین الدراسات أنھ یمكن تخفیف التأثیرات السلبیة على أعمال الشركة نتیجة لأي اجراء قد تضطر لاتخاذه بخصوص العاملین خلال الأزمات إذا برھنت إدارة الشركة على التزامھا بثقافة الشركة وقیمھا واھتمت بالتواصل المكثف والشفاف مع الموظفین وإذا شعر الموظفون أن الاجراءات المتخذة قد تم تطبیقھا بشكل نزیھ وحیادي، وأن الشركة كانت مضطرة إلیھا لأسباب قاھرة أو استراتیجیة، وأنھا قد استنفدت أولاً جمیع الجھود
.الاخرى لترشید التكالیف