الشريط الإعلامي

لنفرغ عمان قدر الإمكان 

آخر تحديث: 2020-10-29، 10:21 am
أخبار البلد-
 
یصاب المرء بحیرة وتعجب من ھذا الارتفاع الحاصل بأعداد الاصابات من وباء كورونا, كنا اصحاب ریادة في بدایة انتشار ھذا الوباء وتحدث عنا العالم بأكملھ والكل طالب ان تنقل الخبرة الاردنیة بھذا الشأن الى دولھا للسیطرة على ھذا الوباء وقد وصلنا الى الصفر ورفعنا الرایات وحمدنا الله تعالى على سلامة بلدنا وبدایة العودة .الى طبـیعتنا وفتح القطاعات الانتاجیة وعودة العمال الى اعمالھم مرحلتنا الحالیة تزداد صعوبة وتنذر بشيء مقلق لجمیع المعنیین بالشأن العام, فھذا السوء یضعنا في اجواء محبطة مما یدخلنا الى جانب مھم لابد من الانتباه لھ وأخذه بعین الاعتبار وھو الأثار النفـسـیة لھذه الجائحة, بدأت كثیر من الأسر ترتبك وتتأثر نتیجة الاوضاع الاقتصادیة الصعبة وتراجع الدخولات لھذه الأسر زاد من حدة ھذه الجائحة, ثم نأتي الى الجانب الصحي وما یتعلق بالخوف من تبعاتھ والتضارب في تناولھ علمیاً ومدى توفر لقاحات تستــطیع وقف سرعة انتشاره, اذا لابد ان تراعى تبعات ھذا الوباء من الجانب النفسي وتأثیره على المدى ?لبعید .ومحاولة وضع خطط واستراتیجیات تعنى بھذا الجانب للتخفیف عن المواطن الأثر النفسي من یتابع الحال العام لابد ان یخرج بقناعات بان الأونة الاخیرة نعیش في تداخل وتضارب في كل شيء, تداخل المـــعلومة الاقتصادیة وتشتت المتحدثین بشأنھا مما یؤدي بنا الى الخوف الكبیر على اقتصادنا وھل نحن مقبلون على افلاس اقتصادي یشمل القطاعات كافة, ایضا المعلومة الصحیة والتي اصبحت حدیث الصغیر والكبیر المتعلم وغیر المتعلم, واصحاب القدرات الخارقة في القضاء على الفیروس من خلال الوصفات الجاھزة والتي یھدف منھا .الأجر والثواب حالنا مع ھذا الوباء لا یعقل وكأننا لم نخض بدایات ھذا الوباء, من ھنا نحتاج أن نتروى ونتأنى في الحدیث عن الفیروس، السباق المحموم لتناولھ في كل شؤوننا یزید الأمر صعوبة والبعد عن الھدف للجھات المعنیة, بالنسبة لي اختصر الأمر بأخد اجراءات السلامة والوقایة بارتداء الكمامة والابتعاد عن اماكن التجمھر والازدحام وعدم التھافت على الاسواق والمـحافظة على بیتي واسرتي, ایضا لابد ان تتخد الدولة اجراءات فعالة بان من لا حاجة لھ في العمل او اي مجال اخر ان یبقى في بیتھ, ونقطة لابد ان تراعي اھتمام المختصین وھو الزحف البشري كل ص?اح الى عمان من المحافظات القریبة والبعیدة, اتوقع كثیر منھم لمراجعة الوزارات والمؤسسات الحكومیة ھنا یجب على الحكومة ان تاخذ قرارا بشكل سریع عدم استقبال اي مراجع لأي وزارة او مؤسسة من خارج الحدود الجغرافیة لھ, بمعنى ابن البلقاء علیھ ان ینھي معاملاتھ في البلقاء, ھذه الإجراءات ستسھم في تخفیف الضغط على .عمان والمدن الكبرى