الشريط الإعلامي

'الصحة العالمية' تُحدِّد موعد عودة الحياة لما كانت عليه قبل كورونا

آخر تحديث: 2020-09-18، 11:20 am
اخبار البلد-
 

قالت نائبة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون البرامج، سوميا سواميناثان، "الطريقة التي يتخيلها الناس هي أنه في كانون الثاني، سيكون لدينا لقاحات للعالم بأسره وستبدأ الأمور في العودة إلى طبيعتها"، مؤكدة أن هذا التفكير مجرد خيال وليس واقعيا."

وأفادت سواميناثان لصحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست: إنه من غير المرجح أن تعود الحياة لطبيعتها مثل ما كانت عليها قبل ظهور جائحة فيروس كورونا، قبل عام 2022.

وأشارت إلى أن الجدول الزمني الأكثر واقعية يضع إطلاق لقاح كورونا خلال منتصف عام 2021، وأن التطعيم لن يحدث بين عشية وضحاها، وسيظل ارتداء أغطية الوجه والتباعد الاجتماعي ضروريًا لفترة من الوقت بعد ذلك.

وأوضحت سواميناثان في اجتماع افتراضي استضافته مؤسسة الأمم المتحدة: "نحتاج إلى أن يكون لدى 60٪ إلى 70٪ من السكان مناعة ضد الفيروس قبل أن نبدأ في رؤية انخفاض كبير في انتقال هذا الفيروس".

وتابعت "كما أنه حتى لو حصلنا على اللقاح فإننا لا نعرف إلى أي درجة ستحمي هذه اللقاحات، وهناك علامة استفهام كبيرة أخرى، كم شهرا ستستمر المناعة؟".

كان مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس، قدم هذا الأسبوع تنبؤًا مشابها، وقال إن المناعة العالمية تبدو غير محتملة قبل عام 2022، وأنه حتى لو تمت الموافقة على 80 % من اللقاحات فإن توزيعها سيحتاج وقتا طويلا، وأضاف "نأمل ألا يتجاوز 2022".