الشريط الإعلامي

الكورونا وسؤال الانتخابات

آخر تحديث: 2020-09-15، 09:47 am
عمر عياصرة
أخبار البلد-
 
ارتفاع كبير في اعداد الاصابات المحلية، العاصمة عمان لها الحصة الاكبر في تلك الاصابات، وتبدو الامور متدحرجة نحو المزيد.

من يتابع اجراءات الحكومة يدرك ان اغلاق العمارات وعزلها باتت سياسة واضحة في مواجهة انتشار المرض، وبتقديري ان هكذا اجراءات لن تغير من المشهد شيئا.

كيف ستجري الانتخابات مع الوضع الصحي الحالي والمرشح لمزيد من التفاقم؟ سؤال منطقي، فالاجراءت المتبعة تحول دون وصول الناس للصناديق وتحول دون ان تجري العملية بسلاسة.

ما الذي تفكر فيه المرجعيات حيال الانتخابات: أهي سياسة "عنزة ولو طارت" ام ثمة تفكير بعقل بارد يحاول اعادة النظر بموعد اجراء عملية الاقتراع؟

الى الآن تبدو الامور ماضية في طريقها، ولا بوادر على اعادة النظر، فالتجاهل لارتفاع عدد الاصابات بمرض الكورونا يشمل الدولة والمجتمع معًا على قدم السواء.

لكن قادم الايام سيكون من الناحية الصحية مختلف، فالاصابات تتصاعد، وموضوعية التجاهل ستكون على المحك، فالاصابات والوفيات لا سمح الله ستقول كلمتها.

انا مع اعادة النظر بالموعد، فالاصرار على اقامة الانتخابات يعني ان التباعد سيكون في مهب الريح، اما تشديد الاجراءات الصحية فستمس بعدالة العملية الانتخابية.

الاردنيون لهم طقوسهم الخاصة في الانتخابات، هناك ثقافة فرعية اردنية في ادارة العملية الانتخابية جماهريا، وباعتقادي انها تتعارض مع الاجراءات الصحية، رغم انها جزء من عدالة توزيع الدعاية الانتخابية.

على المرجعيات مراجعة المواعيد، فالامر ليس مقدسا، فبقاء عجلة الاقتصاد جارية رغم تزايد الاصابات متفهم، اما اجراء انتخابات يعالج الدستور تأجيلها رغم الواقع الصحي المرير، فهذا امر لابد من مراجعته.