وأعلنت، في بيان صحفي أمس، أماكن عرض جداول الناخبين الأولية في الدوائر الانتخابية 2020 لانتخابات المجلس التاسع عشر، وذلك إستناداً لأحكام الفقرة (و) من المادة ( 4 ) من قانون الانتخاب رقم (6) لسنة 2016 وتعديله.
وتعرض الهيئة اليوم، جداول الناخبين الأولية للانتخابات النيابية العامة للمجلس التاسع عشر، على موقعها الإلكتروني وفي مقار لجان الانتخاب لمدة اسبوع، ليتسنى للعموم الاطلاع عليها.
إلى ذلك، قرر مدير عام دائرة الأحوال المدنية والجوازات، فهد العموش، اعتبار يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع دواما رسميا بكافة مكاتب "الدائرة”، وذلك لتمكين الناخبين من تقديم الاعتراضات الشخصية على جداول الناخبين الأولية، قائلا إن الدوام ايام الجمعة والسبت سيكون من الساعة 8:30 صباحا وحتى 3:30 عصرا. واضاف ان قرار الدوام سيشمل ايضا العطل الرسمية التي تصادف خلال الفترة القانونية المحددة للاعتراضات الشخصية على جداول الناخبين، مؤكدا ان "الأحوال” ستبدأ اعتبارا من صباح غد استقبال طلبات الاعتراضات الشخصية على جداول الناخبين الاولية وفقا لأحكام قانون الانتخاب والتعليمات التنفيذية الصادرة بموجبه. يُشار إلى أن المرحلة التي تلي عرض الجداول وتستغرق 7 أيام، هي مرحلة الاعتراض وهي على شكلين اثنين، أولها الاعتراض على الذات من خلال مكاتب دائرة الأحوال المدنية التي لديها 92 مكتبا، والاعتراض الثاني على الغير.
وبحسب رئيس مجلس مفوضي الهيئة خالد الكلالدة في مقابلة لـ”الغد”، فإن الاعتراضات على الغير تقدّم لدى مكاتب الهيئة المستقلة للانتخاب، عبر لجان الانتخاب وعددها 23 مكتبا، إضافة إلى المكاتب الفرعية في المحافظات والدوائر الكبيرة، وأن لدى الهيئة مكاتب فرعية ورئيسة بعدد إجمالي يصل إلى 44 مكتبا.
وتأتي وفقا للجدول الزمني للانتخابات لاحقا، مرحلة الرد والفصل في الاعتراضات، وفي حال رفض الاعتراضات ضمن المدد القانونية، يمكن الطعن بها في محكمة البداية. وتنتهي مرحلة الاعتراض يوم 2 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، وهذه المرحلة هي الأطول عادة في العملية الانتخابية، حيث ترسل الاعتراضات المفصولة إلى دائرة الأحوال المدنية والجوازات وتسقط على الجداول، ومن ثم ترسل الجداول للهيئة المستقلة يوم 5 من الشهر نفسه، وتعرض لمدة يوم واحد، وبعدها لا يحدث تغيير عليها.
وكان مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب قد حدد العاشر من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل موعداً للاقتراع للانتخابات النيابية العامة للمجلس التاسع عشر.