الشريط الإعلامي

أزمة الكيان الصهيوني وتداعياتها

آخر تحديث: 2020-07-28، 09:55 am
فايز بصبوص الدوايمة
كما ھي سیاسة القضم المتدرج التي اتبعھا الكیان الصھیوني سیاسة التصعید المتدرج، فقوات الاحتلال الصھیوني باشرت بحملات تصعیدیة تمحورت حول مدینة القدس وفي داخلھا استھدافاً متصاعداً ضد المقدسیین مثال على ذلك عدنان غیث محافظ القدس، والذي منذ تعیینھ قبل سنتین حتى الآن تم اعتقالھ أكثر من 17 مرة بحجج مختلفة، ففي الخطوة الأخیرة كان الاتھام واضحاً والسبب الذي كان مستتراً دائماً وأوضحھ الكیان الصھیوني ھو لأنھ یقوم باتصالات مع القیادة الفلسطینیة، ما یعني أن مسألة التھوید والضم بدأت تأخذ مفاعیلھا لیس على الصعید السیاسي إنما أیضاً على الصعید الوظیفي والإداري لأنھ وبسیاق مشروع الضم تعتبر مدینة القدس تابعة إداریاً ووظیفیاً وإدارتھا المدنیة للكیان الصھیوني فھنا تبدأ الخطوات التدریجیة لترجمة موضوع الضم الصھیوني بشكل لا یوحي بالضم المباشر والكلي إنما بفرض معاییر الواقع على الأرض، ومعاییر الضرورات التنفیذیة والإداریة لمتابعة الشؤون المدنیة ومركزیتھا من خلال قنوات الاحتلال الإداریة، ذلك یأتي مع التصعید على باب الرحمة وإغلاقھ والضغط المتراكم على المقدسیین والمحاولات الرامیة إلى شراء أراض فلسطینیة بإغراءات غیر مسبوقة والتي باءت بالفشل كلھا .رغم الضائقة الاقتصادیة التي یمر فیھا الشعب الفلسطیني عامة والمقدسیون خاصة یقابل ذلك ذكاء فلسطیني بإدارة الصراع من خلال لیس فقط اللقاءات بین الفصائل وخاصة «فتح وحماس والجھاد» إنما أیضاً بالعمل على فعالیات مشتركة وأنشطة ما زالت سلمیة الطابع، وذلك لأن الاحتلال ما زال یتخبط في وضعة الذاتي المأساوي وتصاعد الاصطفافات الحزبیة والمدنیة في الكیان الصھیوني ضد رئیس وزرائھ «الفاسد» وبوادر الاختلالات المركزیة والاستراتیجیة في بنیتھ الاقتصادیة إثر فشلھ في احتواء وباء كورونا وتداعیاتھ، ما .یعطي مؤشراً على مرحلة انھیار الحكومة الصھیونیة وقرب الانقلاب على نتانیاھو ووضعھ أمام المحاكم إن المؤشرات توحي أیضاً بأن شریكھ في الائتلاف الحاكم غانتس لن یستطیع أن یقدم على خطوة لا على الصعید الداخلي ولا الخارجي اتجاه موضوع الضم، وخاصة أنھ وخلال الاستھداف الأخیر للطیران الصھیوني لمواقع إیرانیة في سوریا أدى إلى مقتل أحد عناصر حزب الله وھدد الحزب بأنھ سیرد بشكل مباشر وخلال فترة قصیرة، وأنھ یدرس الرد المناسب على الكیان وھذا ما جعل جیش الدفاع الصھیوني في حالة استنفار شامل وإعادة تموضع لقواتھ في الشمال على الحدود اللبنانیة، وبدأ یبعث برسائل من خلال أطراف ثالثة إلى أنھ لا یطمح إلى التصعید العسكري، وأنھ سیكون جاھزاً للرد بقسوة اذا ما تجرأ حزب الله واستھدف الكیان الصھیوني، وكان الرد من قبل حزب الله أنھ سیرد مھما كانت ردود الفعل للكیان الصھیوني، ھذا ھو الإرباك المتراكم والذي عمقتھ الوحدة الفلسطینیة بالأداء والتنسیق وإدارة الصراع مع الكیان الصھیوني في المرحلة التصاعدیة القادمة والتي توحي .ببوادر حرب كل الأطراف تریدھا محدودة ولكن لا ضمانات تذكر لذلك د. فایز بصبوص الدوایمة