الشريط الإعلامي

صحيفة الرأي تنتفض ضد الإدارت المتعاقبة.. ووقفة للزملاء لمعرفة مستقبلها؟

آخر تحديث: 2020-07-08، 02:11 pm
اخبار البلد ـ خاص 
 

نفذ موظفو صحيفة الرأي من زملاء صحفيين وإداريين اعتصامًا لليوم الثاني على التوالي عقب انسداد الأفق المالي عليهم، وذلك تبين من خلال عدم الإلتزام بدفع رواتبهم لشهري 4 و5، عقب ما تم توقيع كشوفات الرواتب من قبل مدير عام الصحيفة جهاد الشرع خلال الاعتصام الأول الذي نفذ منذ اسبوع تقريبًا.

وخلال وقت تنفيذ الاعتصام تمت مخاطبة بعض موظفي الرأي وليس جميعهم من قبل البنوك التي يتعاملون معها، بأن الرواتب موضع الخلاف قد اصبحت متورفره في أرصدتهم، بحسب المعتصمين، ليخرج تسآل اخر عن باقي الأشهر كيف سيتم دفع مستحقات العاميلن في المؤسسة.

المعتصمون أكدوا في حديث لـ اخبار البلد أن المسآلة لم تعد تخص الرواتب التي أُستحقت منذ وقت طويل، ولم تؤخذ لغاية هذا الوقت، بل اصبحت من أجل اخذ اجابة السؤال الأبرز وهو إلى أين تذهب الرأي وما هو مستقبلها؟

وانتقد المعتصمون سياسة الضمان الاجتماعي في عملية إدارته الصحيفة من خلال تعيين مسؤولين جلبو الدمار لصحيفة الرأي في الأعوام السابقة، الأمر الذي أثر سلبًا على موظفي الصحيفة وعلى مستقبلها الذي اصبح مجهولًا، رافضين في ذات الوقت ما قامت به الإدرات المتعاقبة التي اوصلت الصحيفة لهذه الحالة.

ولفت المعتصمون إلى أن قيادات الرأي يعينون من قبل الضمان برواتب فوق الخيال، وهذا عامل سلبي، لكن هذه التعيينات، هي ما ضرت الصحيفة بشكل كبير".