الشريط الإعلامي

ما سر صحن "المكسرات" الذي ظهر خلال لقاء الوزير "سلامه حماد" بسفيرة الاتحاد الاوروبي ؟!

آخر تحديث: 2020-07-09، 12:13 pm
اخبار البلد - خاص 

استقبل وزير الداخلية سلامه حماد اليوم الاربعاء سفيرة الاتحاد الاوروبي في المملكة ماريا هادجيثيو دوسيو لبحث سبل تمتين اواصر التعاون الثنائي بين الجانبين لا سيما في المجالات التنموية والاقتصادية .

ولا نعلم سر او سبب نشر صورة الوزير حماد والسفيرة دوسيو والتي تضمنت اظهار صحن مستدير يحتوي على مجموعة متنوعة من المكسرات والزبيب بالاضافة للهايجين فهل كان الهدف من نشر الضيافة الاشارة الى كرم الضيافة خاصة وان اللقاء بحث الامور التنموية والاقتصادية والية تعزيز الاستجابة في التعامل مع التحديات الاجمة عن ازمات اللجوء التي تتعرض لها المملكة من ناحية وكيفية دعم المجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين من ناحية اخرى ؟.

الصورة نُشرت على صفحة الوزارة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" وفي وسائل الاعلام المختلفة وقد بدت ملفتة للانتباه .

وتالياً خبر اللقاء كما ورد لـ"اخبار البلد" :

بحث وزير الداخلية سلامة حماد لدى لقائه في مكتبه بالوزارة اليوم الأربعاء سفيرة الإتحاد الأوروبي في المملكة ماريا هادجيثيو دوسيو، سبل تمتين أواصر التعاون الثنائي بين الجانبين،لا سيما في المجالات التنموية والإقتصادية.

وتطرق اللقاء الى بحث آلية تعزيز الإستجابة في التعامل مع التحديات الناجمة عن أزمات اللجوء التي تتعرض لها المملكة من ناحية ، وكيفية دعم المجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين من ناحية اخرى.

واكد وزير الداخلية في بداية اللقاء ، حرص الوزارة على فتح آفاق أوسع للتعاون والتشبيك مع الإتحاد الأوروبي ، مشيدا بدور الاتحاد في دعم المشاريع التنموية والإقتصادية التي يجري تنفيذها في مختلف مناطق المملكة.

وأوضح الوزير ان الملف التنموي جزء لا يتجزأ من استراتيجية وزارة الداخلية التي تعمل باستمرار لتحقيق التنمية المستدامة ،وتوفير المشاريع التي تنسجم مع المزايا النسبية لمحافظات المملكة ، وذلك انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية الرامية الى النهوض بالعملية التنموية وإقامة المشاريع للحد من المشاكل والصعوبات التي تعاني منها المحافظات.

من جانبها أكدت المسؤولة الاوروبية اهمية زيادة مستوى التعاون والتنسيق ين الاردن ودول الاتحاد ،ومساعدة المملكة في تعاطيها الإيجابي مع أزمات اللجوء ، مشددة على دعم الإتحاد لهذا الدور ؛ لمساعدة الاردن من تجاوز الآثار السلبية الناجمة عن هذه الأزمات.

وقالت أن المنظمة الاوروبية تسعى باستمرار إلى تطوير مشروعاتها في الاردن ، وزيادة حجم المساعدات ؛ لتمكينه من تجاوز التحديات والصعاب التي يواجهها الإقتصاد المحلي.