الشريط الإعلامي

الدكتور "احمد الرقيبات" يتحدث عن رأيه في الانتخابات الامريكية القادمة

آخر تحديث: 2020-07-05، 11:53 am
اخبار البلد - طارق خضراوي 

قال الدكتور احمد الرقيبات المفكر السياسي المخضرم ان الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب سيفوز بالانتخابات الرئاسية الامريكية القادمة وسيعود رئيساً للولايات المتحدة الامريكية مجدداً .

حديث الدكتور الرقيبات جاء خلال لقاء صحفي اجرته معه "اخبار البلد" اليوم الاحد الموافق 5/7/2020  لمعرفة رأيه بالانتخابات الامريكية المقبلة ، حيث قال الدكتور الرقيبات انه يستمع يومياً الى اصحاب الخبرة والمعرفة في الشؤون السياسية الذين يخرجون عبر معظم الفضائيات في العالم ويتحدثون عن الانتخابات الامريكية ، معرباً عن استغرابه من حديث الكثيرين عن عدم فوز ترامب في الانتخابات المقبلة .

وخالف الدكتور الرقيبات في رأيه جميع الخبراء واصحاب المعرفة مستنداً الى معرفته واطلاعه عمن يقف خلف ترامب في الانتخابات ، مرجحاً ان يكون لدى ترامب مفاجآت كثيرة وكبيرة سيعلن عنها في اللحظات الاخيرة قبل مرحلة الاقتراع لانتخاب الرئيس الامريكي الجديد .

واضاف الرقيبات " سيشعل ترامب اذهان الامريكيين في المفاجآت مما سيؤدي الى انتخابه رئيساً جديداً لامريكا في الايام القادمة ، لافتاً الى ان سياسة التقويض والترويض التي ينتهجها ترامب هي المؤشر الاول الذي يؤكد بان ما وراء ترامب قوى عالمية فرضت نفسها على العالم وما كورونا والحروب الاقليمية في جميع انحاء العالم والافتراءات التي لا تستند الى الضمير والعدل وقواعد القانون الدولي تؤكد ان ترامب والولايات المتحدة الامريكية على مفترق طرق اما الاستمرار في تحدي الغير بالقوة والافتراء على الاخر واما سيكون هناك قيادة جديدة للعالم ، ولذلك فانه لا يوجد مساحة امام المواطن الامريكي للتفكير في اختيار الرئيس الافضل وانما التفكير باختيار الرئيس الاشرس والاكثر قدرة على الافتراء وضرب بعرض الحائط وعدم استخدام الحكمة في اتخاذ القرار وهذه هي صفات الرئيس الامريكي ترامب .

واكد الدكتور الرقيبات ان الرأسمالية العالمية المتطرفة تقف مع ترامب والتي لا يهمها سوى تحقيق الارباح على حساب الارواح من خلال اشعال الحروب من اجل بيع السلاح وهذا هو حذو معظم الدول التي تنتج الاسلحة .

وبين الدكتور الرقيبات ان العالم يحتاج اليوم الى قادة اكثر عقلانية من القيادات الموجودة حالياً وهي الصفة التي يفتقدها ترامب بالاضافة الى افتقاده الى المبادئ والاخلاق ، مذكراً بقراراته التي اتخذها باعلان حق الكيان الصهيوني بامتلاك الجولان السوري المحتل ودعم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتناهو في انجاز خطة ضم الاغوار الى دولة الاحتلال واعلانه الحرب على الصين بكافة اشكالها في خطوة قد تؤدي الى حرب عالمية لا تحمد عقباها .

واختتم السياسي الرقيبات حديثه قائلاً : مهما كان ترامب يريد فقد يريد الله سبحانه وتعالى عكس ما يريده ترامب ، سائلاً المولى عز وجل ان يجنب العالم ما يفكر به ترامب وحليفته الصهيونية العالمية .