الشريط الإعلامي

الرزاز.. رئيس معتدل الخطورة

آخر تحديث: 2020-06-06، 07:06 am
حسين دعسة
بھدوء ، بدأت مرحلة جدیدة من تاریخ المملكة، وبكل ثقة، بدأ رئیس الوزراء الدكتور عمر الرزاز،دخول مرحلة .جدیدة، معتدلة. فیھا خطورة، لكنھا لیست جائحة لفھم ما جاء بھ الرزاز، في لحظات مھمة من بعد ظھر الخمیس، علینا ان نعي، حجم الضغوط والمراجعات، والقرارات، والانتقادات التي مر بھا الرئیس، بینما، أصر من واقع ادواره رسمیا، كصاحب ولایة عامة، رئیسا للوزراء، ووزیرا للدفاع، فى ظل أزمة جائحة عدوى فیروس كورونا، كوفید19 ،على تحمل الجانب التنفیذي، المصاحب لأكثر من 80یوما من العمل المتواصل، الخوف، القلق، وضرورات الحمایة، حمایة المملكة من نتائج .وتداعیات الجائحة الرزاز.. رئیس معتدل الخطورة، شخصیة، استطاعت ان تكون جنبا إلى جنب، مع جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسین، وسمو ولي العھد، الأمیر الحسین بن عبدالله الثاني، ، لنحس بالقوة والكرم الھاشمي المتوارث الذي، سند البلاد والعباد، والاعمال من مصانع ومزارع وأمن وجیش، لنقف أمام بلدنا-اولا-واقلیمنا وعالمنا، نقر بأننا انجزنا متطلبات التحدي، ونقف مع ھمة ملكنا، بقوة وعزیمة أنجزت الاستجابة، وبتنا في وضع، تتبدد مخاطره وتداعیاتھ إلى .حین یعي الرئیس، رغبة وإصرار جلالة الملك على جدیة العمل ومصداقیة خدمة القطاعات الاقتصادیة والتجارة .. والاعلامیة والصحیة والتعلیمیة التي تضررت منذ اكثر من 80یوما،لكنھا في مراحل تقل خطورتھا، مع التزامات حكومة الرزاز بدیمومة العمل مع لجان الازمات، والوزارات والمؤسسات والاجھزة الأمنیة والجیش العربي، لتبقى، اكثر قوة، للوفاء بما علینا من حب للناس، خصوصا العمال، والمزارعین، والأطباء والممرضین، والجھاز الطبي .واتمنى والاعلامي كافة یقینا، ان فرحة خفیة یرتقي بھا الرزاز لینطلق، في مقبل الایام لمتابعة أحوال المملكة وجدولة سبل المعالجة ووضع .. الحلول، لتبقى، درجة الحرارة، الانتماء والعمل التنموي، في وسیط یتدرج من معتدل الخطورة وبائیا، إلى معتدل الخطورة اداریا تنفیذا، لننجو، والنجاة یسھر علیھا ملك ھاشمي، یعشق ان تكون الاردن، دحنون ربیع عالمنا، لھذا، نعلن سعادة حذرة من فتح القطاعات كافة، التي أغلقت منذ بدایة جائحة كورونا، وأعادت الحیاة إلى طبیعتھا اجتماعیا واقتصادیة وامنیا، فالرزاز، یعي كیف تنعكس اوضاعنا في ظلال منحنیات ومصفوفة الوباء، بانفراج تحقق شعبیا ورسمیا، بوعي وإصرار من القائد الأعلى، وإخلا ص بالتشاركیة، الرسمیة المجتمعیة، وبجھد مؤسسات الاردن، الجیش العربي والاجھزة الأمنیة وادوار المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، وعملھ على خطة ومصفوفة مراحل التعامل مع جائحة كورونا التي تتضمن سلسلة من الإجراءات والقرارات؛ لإعادة تشغیل المزید من القطاعات الاقتصادیة والخدمة، بما في ذلك وسائل الإعلام والصحف الورقیة التي نقلت البشرى، وكانت نبض جلالة الملك، .وضمیر الوطن، وصوت قیادتھ القویة