الشريط الإعلامي

جامعة البلقاء التطبيقية تحتفل بعيد "الاستقلال" بالطبل والزمر بدلاً من العلم والتعليم !!

آخر تحديث: 2020-05-30، 06:32 pm
اخبار البلد - خاص 
 

في الوقت الذي يسعى العالم جاهداً وبكل الطاقات الممكنة استثمار التطور التكنولوجي والثورة المعلوماتية والاقتصاد الرقمي وكل الوسائل الحديثة والجديدة لتطوير بيئة العمل ورفع سوية ونسبة الانجاز والمنافسة لتحقيق الافضل علمياً وعملياً وتكنولوجيا واقتصادياً وصناعياً تطالعنا جامعة البلقاء التطبيقية باصدار اغنية بمناسبة عيد الاستقلال تتحدث عن التخصصات التقنية والتطبيقية التي تتميز بها برامج الجامعة وكافة كلياتها التي تنتشر في المدن الأردنية العريقة وتم توزيعها من قبل كوادر الجامعة وغنائها من طلبة الجامعة تتغنى بالعلم والمعرفة والنهضة التي شهدها الاردن وجامعة البلقاء التطبيقية .

وتداولت عدد من وسائل الاعلام خبر اطلاق الاغنية وتصريح رئيس الجامعة د . عبدالله الزعبي في حين لم يلتفت احد الى جامعة بحجم وانتشار وعراقة وتاريخ البلقاء التطبيقية يجب ان تحتفل بانجاز علمي او بحثي او تقني تقدمه للوطن والمواطن بحيث يساهم في خدمة الوطن والمواطن ويعلي من شأن الجامعة على مستوى الوطن والاقليم والعالم ، فالاغنية ولو كانت جميلة ومعبرة وجاءت في مناسبة عزيزة على قلوب كل الاردنيين الا انها طريقة احتفالية غير لائقة من جامعة اقل ما يمكن ان تقدمه ابحاث ودراسات ومشاريع متعددة وبراءات اختراع.

متابعون للشأن العام ، قالوا ان الجامعات كانت على مر التاريخ منابر علم ومعرفة ومشعل للحياة والحضارة والتقدم والازدهار والتنمية ويجب ان تكون دائماً في حالة منافسة مستمرة في تطوير التخصصات والمساقات والمناهج وانجاز الابحاث والدراسات خاصة وان جامعة البلقاء هي الاوسع انتشاراً ولها كليات متعددة تقدم تخصصات الاردن في حاجة لها في الوقت الحالي .

تساءل المتابعون للشأن العام ، ماذا سيستفيد المواطن الاردني من الاغنية التي اطلقتها الجامعة ؟ وكم كانت تكلفة اطلاق الاغنية ؟ وهل عجزت الجامعة عن تقديم شيء افضل من الاغنية ؟ وما هو رأي وزير التعليم العالي والبحث العلمي ؟ وهل تحتفل الجامعات في امريكا وكندا وفرنسا وحتى في الدول الاقل علماً وتقدماً من هذه الدول بعيد استقلالها على طريقة البلقاء التطبيقية ام انها تقدم الانجاز تلو الانجاز وفي شتى المجالات ؟ أليست الجامعات معنية بتطوير العلم والمعرفة في المجتمعات ورفدها بالعقول النيرة والمتعلمة والمثقفة والباحثة عن العلم والمعرفة ؟.

ولان الاردن يستحق دائماً الافضل والاعظم فعلى الجامعة اعادة النظر بما تقدمه للوطن وان تعي ان دورها اسمى واكبر وارفع من تقديم الاغاني فقط ، بل كان يجب ان تقدم العلم والمعرفة والابحاث والدراسات والابحاث ووو ..ومن ثم تتغنى بالانجازات التي سنقف لها جميعاً ونصفق عالياً ونشد على يدها بكل ما اوتينا من قدرة وطاقة .