الشريط الإعلامي

كيف نتحلّل من الاتفاقيات؟

آخر تحديث: 2020-05-30، 06:58 am
د. بكر ابو بكر
اخبار البلد-
 

في إطار التفكير المفتوح، فمن الممكن أن نقدم من الاقتراحات ما نظن إمكانية البناء عليه أو نقده أو تعديله، استنادا لقرار اللجنة التنفيذية بـ»الانفكاك» عن الاتفاقيات حيث إن الانفكاك بهذا المعنى العام، وبقاء كل شيء على ما هو عليه على الأرض في فلسطين، دلالة عدم الجدية بالتنفيذ.

حقيقة الانفكاك تحتاج خطوات عملية محسوسة على الأرض وهو ما ينتظره الناس، أو ما وجب التعبئة الشعبية به، لذا دعني أقول إن الانفكاك من كل الاتفاقيات بهذا المعنى (كل) كان يحتاج التجهيز لاشعال انتفاضة أو حرب أو معركة ما لم أر أي طرف فلسطيني او عربي أوعالمي مستعد له.

ومن هنا فإن فكرة التحلل من (جزء) من الاتفاقيات لربما أكثر دقة من الانفكاك أو الالغاء فهي -وكما استخدمها الرئيس أبومازن بصيغة تحلل- تعني بفهمي أنه بمقدار ما ينسحبون هم من التطبيق نقوم نحن بالمثل وعلى الأرض.

عموما دعني أضع بعض الملامح التي لربما تحتاج لندوة أو اجتماعات أو اهتمام من قيادة حركة فتح والفصائل والمنظمة، ولأصغها بشكل تساؤلات كالتالي:

1 -ألم يكن من المهم القول بالانسحاب من الاتفاق الأمني تحديدا، لعدم التزام الاسرائيلي به حيث يدخل ويخرج ويعتقل في مناطق السلطة الوطنية مخالفًا الاتفاقيات.

2 -ألم يكن القول إننا نعيد رسم وظيفة السلطة لتكون خدمية من خلال الاتفاقيات المدنية والاجتماعية والقانونية بين الطرفين، فلا يُضار الشعب الفلسطيني من «الانفكاك» من هذه الاتفاقات المعيشية، مع إعادة فتح هذه الاتفاقيات عالميا للتغيير في كثير من بنودها المجحفة؟ وانتقالا لنقاط الحل النهائي.

3 -ألم يكن الأجدر أن نفكر بالعلاقة بين السلطة كإطار خدمي معيشي تابع للدولة أو تابع للمنظمة، فنحيل العلاقات الخارجية الى الدولة، إن شئنا التعامل بها لاسيما واعتراف العالم بنا، او تحويل العلاقات الخارجية لإطار منظمة التحرير الفلسطينية، وفي الخارج؟

4 -هل من المنطقي أن ندعو الوزراء للنظر في آليات الانفكاك؟ ونحن نعلم أن الاتفاقيات-التي تحتاج لمعركة من المراجعات والتغيير- تكبلنا في الماء والهواء والاتصالات والكهرباء والاكل وكل شؤون الحياة اليومية الأخرى؟؟

5 -أليس الاجدر بمن يعلن «الانفكاك» أن يكون جاهزا بالسيناريوهات الواضحة أن قام الاحتلال بالضم لجزء أو كل المنطقة ج، أو قام بقتل أو اعتقال أو طرد القيادة أو عدد من المناضلين أو فرض الإقامة الجبرية عليهم؟ أو قام بإغلاق المدن والقرى أو اقتحامها، أو تحقيق الفصل الكامل بينها، أو تدمير العلاقات بين أركان الوطن بالتواصل الصهيوني المباشر مع البلديات والمجالس القروية، والأفراد...الخ من سيناريوهات.

6 - ألم يكن لنا أن نتفق مع الدول العربية التي لها اتفاقيات سلام مع الإسرائيلين، أن تلوح بفتح الاتفاقيات، أو الحديث مع تلك الدول العربية والاسلامية التي لها مكاتب تجارية او ممثليات لتقفلها وتقطع الصلة كاملة بالإسرائيلي.

7 -أليس من المهم الاحتفاظ بقوة المخزون الجماهيري من خلال الاشتباك السلمي الجماهيري اليومي مع الاحتلال فيما وجب تصعيده استمرارا لفكرة الانتفاضة الجماهيرية، أو بتطوير الأدوات السلمية التي جعل التباعد الزمني والمكاني بين أفعالها وكأن لا نتيجة لها؟

8 -ألم يكن لنا قبل أو بعد الاعلان عن التحلل من الاتفاقيات أن نتفق مع أقطاب الأمة على وقف أي شكل من أشكال العلاقات مع الإسرائيلي العلنية أو الخفية؟ وممارسة الضغط الاقتصادي وإن بحده الادنى وهو ما تمتلكه هذه الدول!

9 -ألم يكن لنا أن نتفق مع الأوربيين والصين وروسيا على ردة فعل عملية لا تكتفي فقط بالبيانات؟ ونجعل قرار دولة فلسطين الأممي وقرار رفض المستوطنات الأممي ذا تطبيق فاعل من خلال ما تقوم به منظمة البي دي أس، من مقاطعة ناجعة.

10 - ألم يكن من المهم بناء علاقات قوية مع الفلسطينيين خارج الوطن، وهم الرصيد النضالي القوي لنا، والتعبئة باتجاه الفعاليات التي سيقومون بها للضغط على أصحاب القرار حيث يقيمون، أو بأي صيغ متواصلة يقررونها.

11 -ألم يكن الاجدر بكافة الفصائل أن تحتضن القرارات القيادية وتعلن انخراطها بهذه اللحظة الزمنية الملائمة .