الشريط الإعلامي

"الزوجي والفردي" نظام عصيب على الأردنيين..والقصد الحكومي منه غير واضح !!

آخر تحديث: 2020-05-27، 11:08 am
اخبار البلد ـ انس الامير

 

العديد من المواطنين استغربوا استغرابًا شديدًا من إبقاء الحكومة على العمل بنظام الفردي والزوجي في حركة سير المركبات عقب إعلان العودة إلى العمل اليوم الثلاثاء بنسبة 60%، حيث إن الحكومة سمحت لأرقام المركبات الخاصة الزوجية بالتنقل في يوم بدأ العمل، مانعين بحسب النظام اصحاب المركبات ذات الأرقام الفردية من استعمالها والتنقل بها، وبالتالي اضطر بعضهم لاستعمال وسائل النقل العام بمختلف انواعها من اجل بلوغ مناطق العمل.

ولكن البعض من الموطنين لم يعر أي اهتمام لنظام الفردي والزوجي وذهب إلى عمله بمركبته صاحبة الرقم الفردي، طاريحين سؤالاً مهماً من خلال تصرفهم الا وهو هل وسائل النقل العام ومخالطة الأشخاص عند الركوب يعد أكثر وقاية من المركبة الخاصة للمواطن التي غالبيتها تحتوي على مواد الوقاية ومستلزمات التعقيم؟

كما أن هذا النظام الذي لم يلاق ِاستحسان الأردنيين لظهر التساؤل عن فائدة النظام في عدم انتشار فايروس كورونا المستجد ؟ ،هذا اصبح لغزاً يحتاج توضيحاً حكومياً، حيث أنه عند اتخاذ الحكومة لنظام الزوجي والفردي لم يعر له المواطن له أي اهتمام، والسبب يعود وراء قرار تعطيل العمل في القطاعين العام والخاص، وبالتالي المواطن لم يُضَر من هذا النظام كثيراً.

نظام الفردي والزجي اخفق اليوم بشكل كبير وواضح، إذ إنه اظهر عدم الحاجة اليه، ويجب الغاء العمل به بشكل سريع من قبل الحكومة، وذلك لأن المواطن صاحب المركبة لن يبقي مركبة مركونة امام منزلة طويلاً. مع بقاء استعمالة لوسائل النقل العام وخصوصاً في ظل الحذر من الإصابة بكوفيد_19، وتحذيرات الحكومة من المخالطة واتباع وسائل الحماية والوقاية من الفيروس والتي يقتنع المواطن أنه وجدها في مركبته الخاصة بخلاف وسائل النقل العام.

الجدير بالذكر أن مدير عام ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر، اليوم الثلاثاء، قال إن نسبة موظفي القطاع العام المتواجدين في أماكن عملهم 60%، وأضاف في تصريحات صحفية أن كل وزارة وضعت خطة عودة للعمل خاصة فيها، على 3 مراحل بحسب خدماتها، حيث أن دليل الإرشادي الذي عمم من رئاسة الوزراء يتضمن إجراءات تساعد في الحد من تدفق المواطنين للمؤسسات.