الشريط الإعلامي

"أغرب قصّة احتيال".. لاعبٌ مشهور لم يشارك بأيّ مباراة رسمية!

آخر تحديث: 2020-05-20، 11:19 am
اخبار البلد-
 

كشفت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية عن تفاصيل عملية احتيال كبرى وغريبة شهدها عالم كرة القدم على مدى 26 سنة كاملة، كان نجمها أحد مشاهير هذه اللعبة في البرازيل، وهو كارلوس هينريكي، الملقب بـ"كايزر"، الذي يعتبر واحداً من أفضل لاعبي كرة القدم لكن من دون أن يخوض مباراة حقيقية واحدة في حياته.

وفي التفاصيل، فإنّ قلّة من الناس الذين سمعوا باسم هذا اللاعب الذي لعب لبعض أفضل أندية كرة القدم في العالم في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

وكارلوس ولد في الثاني من نيسان سنة 1963، واشتهر في ما بعد باسم "كارلوس كايزر" فقط، بسبب الشبه الكبير الذي جمعه بالأسطورة الألمانية فرانز بيكنباور.

لكنّ قصة كايزر الغريبة والمضحكة في نفس الوقت بدأت في عام 1979 عندما اكتشفه كشافو المواهب لصالح فريق "Puebla" خلال حصة تدريبية لفريق "Flamengo".

ولم يمض وقت طويل حتى وقع عقداً مع النادي المكسيكي، ليبدأ قصته في الاحتيال على العالم كله، بخطة محنكة، والتي كانت تقتضي بتعرضه لإصابة تبقيه جالساً على مقاعد البدلاء حتى إنتهاء فترة عقده مع النادي.

ومن الحيل التي اتبعها كارلوس القيام برشوة اللاعبين الشباب لإصابته في الحصص التدريبية بالإضافة للدفع لبعض المشجعين من أجل الهتاف له خلال فترة جلوسه على دكة البدلاء في المباريات الرسمية، بالإضافة لطبيبه الرسمي الذي كان يدلي بين الحين والآخر بتصريحات تتحدث عن مدى جدية إصابة لاعبه.

كارلوس تميّز بشخصية قوية وقدرة ممتازة على المراوغة الكلامية، حتى بأن مواطنه الشهير بيبيتو، صرح في إحدى المقابلات قائلاً "كان كلامه جميلاً جداً لدرجة أنك إن سمحت له بمجرد فتح فمه ستقع في سحره. لن تكون لديك فرصة لتجنب الأمر، كنت لتقع فريسة له بدون شك".

واستمرّت خطة كارلوس 26 سنة كاملة، لعب خلالها لصالح 10 أندية مختلفة لكرة القدم دون أن يظهر في مباراة رسمية واحدة.