نفى الفنان الإماراتي عبد الله بالخير أن يكون قد علم مسبقاً بمقلب رامز جلال، مؤكداً إنه ذهب للبرنامج باعتباره حواري وفوجئ بما حدث مثل المشاهين تماماً.

ووقع بالخير في مقلب "رامز مجنون رسمي"، ورغم كل الأحداث التي مرت به في الحلقة والتي لم تتوقف حتى اللحظة الأخيرة، وكانت آخرها وقعة مؤلمة على السلم، إلا أن رد فعله تجاه رامز بدرجة عالية من التسامح، أثارت إعجاب المشاهدين، واستفزت رامز قدرته على مواصلة الضحك.

ولكن مع مرور الوقت والأحداث في الحلقة، بدأ بالخير يظهر قدراً أكبر من الخوف، بعد إنزال "كرسي الحقيقة" في الحوض، وتخويفه بالكابوريا، فتوسل لرامز لكي يخرجه، فأخرجه رامز لكنه أخرج أيضاً الثعبان، وأرغم عبد الله بالخير على غناء أغنية "رامز جلال نجم اليوتيوب"، ثم أعاد الثعبان وطلب منه إلقاء نكتة، لكنها لم تعجب رامز واستفزته، لدرجة أنه أخرج الثعبان مرة ثانية، ولم يترك عبد الله بالخير في حاله إلا عندما تعهد بألا يلقي هذه النكتة مرة أخرى في التاريخ، معترفاً بأن لديه فوبيا الثعابين.