الشريط الإعلامي

الجثث تتكدس في حمامات المستشفيات.. ورئيس الإكوادور: انهيار النظام الصحي

آخر تحديث: 2020-05-02، 01:18 pm
اخبار البلد-
 

اعترف رئيس الإكوادور، لينين مورينو، بأن حكومته تواجه مشاكل في معالجة جثث ضحايا فيروس كورونا بسبب انهيار النظام الصحي، فيما تتكدس عشرات الجثث في حمامات المستشفيات

وقال مورينو، الجمعة،في حديث تلفزيوني: "علينا الاعتراف بأننا نواجه مشاكل في إدارة مسألة الموتى، لأننا اتخذنا قرارا بمنح كل إكوادوري قبرا لائقا، لا فتح حُفَر مشتركة، كما فعلت دول أخرى"، مضيفا: "حكومتنا تواجه مشاكل في معالجة تكدس جثث ضحايا الفيروس بسبب انهيار نظام المستشفيات ونقص الأماكن في المشارح"

وكان مسعف أفاد لوكالة فرانس برس بأن الأطباء أجبروا على تخزين الجثث في الحمامات ليتمكنوا من إعادة استخدام الأسِرة التي ماتوا عليها

وقال أحد الممرضين: "لم تكن المستشفيات هي التي اكتظت فقط، بل والمشرحات أيضا"، مضيفا أن "موظفي المشرحة لن يأخذوا المزيد من الجثث، لذلك كان علينا في كثير من الأحيان أن نلف الجثث ونخزنها في الحمامات. فقط عندما يتم تكديس الجثث حتى ارتفاع عال يأتون لجمعها"

وكانت السلطات أعلنت عن إنشاء قوة مشتركة من الجيش والشرطة لجمع مئات الجثث المتروكة في شوارع مدينة غواياكيل بجنوب غربي البلاد،الواقعة على المحيط الهادئ، والأكثر تضررا من الفيروس، ووضعت أيضا حاويات لجمع هذه الجثث في مواجهة امتلاء أماكن حفظها في المستشفيات

وأصيب 26 ألفا و336 شخصا بالفيروس في الإكوادور، فيما تم الإعلان عن وفاة نحوألف شخص منذ بداية الوباء، في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 17.5 مليون نسمة ويعد من دول أمريكا اللاتينية الأكثر تضررا بالوباء. وقال خبراء إن العدد الحقيقي للإصابات والوفيات يعتقد أنه أكبر بكثير من المعلن رسميا