الشريط الإعلامي

مدى خطورة فيروس كورونا ١٩ على مصادر المياه

آخر تحديث: 2020-04-28،
زهير البلاونة
مدى تلوث المياه بفيروس كرونا (كوفيد 19)
ما هو فيروس كرونا -كوفد 19؟؟ وما هي مخاطره؟
فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للانسان او الحيوان. ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة كما هو في متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس).
تم اكتشاف فيروس كوفيد 19 في مدينة يوهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر 2019 ولم يكن هنالك أي علم بوجوده مسبقا، وترجح منظمة الصحة العالمية ان مصدره الخفافيش، وتم تصنيفه على انه مرض
اما الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد-19 فهي تشمل الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ بالتطور تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص. وتشتد حدة المرض لدى شخص واحد تقريباً من كل 6 أشخاص يصابون بعدوى كوفيد-19 حيث يعانون من صعوبة التنفس. وتزداد احتمالات إصابة المسنين والأشخاص المصابين بمشكلات طبية أساسية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو داء السكري، بأمراض وخيمة. وقد توفى نحو 2% من الأشخاص الذين أُصيبوا بالمرض. وينبغي للأشخاص الذين يعانون من الحمى والسعال وصعوبة التنفس التماس الرعاية الطبية.
يمكن أن يصاب الأشخاص بعدوى مرض كوفيد-19 عن طريق الأشخاص الآخرين المصابين بالفيروس. ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بمرض كوفيد-19 أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص. ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بمرض كوفيد-19 عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص بمرض كوفيد-19 إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).
تشير الدراسات التي أُجريت حتى يومنا هذا إلى أن هذا الفيروس كوفيد-19 ينتقل في المقام الأول عن طريق ملامسة القُطيرات التنفسية لا عن طريق الهواء
تتمثل الطريقة الرئيسية لانتقال المرض في القُطيرات التنفسية التي يفرزها الشخص عند السعال.
الدراسات الاولية
يقوم العلماء في معهد الابحاث الدقيقة الهولندي KWR باجراء أبحاثًا مطورة منذ ما يقرب من عشر سنوات والبث في المواد الموجودة في مياه الصرف الصحي في المناطق الحضرية وذلك بفحص تلك المواد كبقايا الأدوية والفيروسات التاجية الموجودة في براز البشر.
ويرى العلماء في هذا المعهد انه عندما يصاب اعداد كبيرة من الناس في المدن بالفيروسات التاجية،فان المزيد من الفيروسات تدخل في مياه الصرف الصحي من خلال براز الانسان المصاب ثم الى تجمعات المياه الكبرى.
نظرا للتخوفات العالمية من انتشار فيروس COVID-19 عن طريق مياه الصرف الصحي فقد قام علماء الأحياء الدقيقة في معهد البحوث KWR سلسلة من تحليلات RNA في محطات معالجة مياه الصرف الصحي في هولندا. أظهرت التحليلات وجود بقايا جين RNA من فيروس COVID-19 في مياه الصرف الصحي.

وفقا لـ KWR ، يمكن استخدام فحص فيروس COVID-19 في محطات مياه الصرف الصحي البلدية للإشارة إلى تفشي جديد مقدما ولعب دور مهم لمتابعة تطور الوباء.
ويؤكد المعهد ان خطورة فايروس كرونا لا تزال قائمة في مياه الصرف الصحي
بينما تبدو مخاطر انتقال مرض COVID-19 عن طريق براز الشخص المصاب بالعدوى الى الان محدودة. وفي حين أن التحريات المبدئية تشير إلى أن الفيروس قد يتواجد في البراز بعض الحالات المصابه، لكن انتشاره عبر هذا المسار لا يشكل إحدى السمات الرئيسية للجائحة. ومع ذلك تعكف المنظمة WHO على تقييم جميع البحوث الجارية بشأن طرق انتشار مرض COVID-19 ومن ثم اتخاذ القرارات المناسبة.



هل ينتقل فيروس COVID-19 من الانسان الى مياه الصرف الصحي عن طريق الفضلات؟

واكدت دراسة اخرى حديثة بعنوان "الحالة الأولى لفيروس كورنا المستجد لعام 2019 في الولايات المتحدة" تم نشرها في مجلة New England Journal of Medicine ومن خلال هذه الدراسة تم اكتشاف وجود الحمض النووي الريبي للفيروس COVID-19 في البراز المصابين.

ما هي فترة البقاء لفيروس COVID-19 في مياه الصرف الصحي؟؟

تؤكد الدراسات السابقة التي تدرس استمرار بدائل الفيروس التاجي والسارس في مياه الصرف الصحي أنه في حالة عدم وجود تطهير ، يمكن للفيروس البقاء في مياه الصرف الصحي من ساعات إلى عدة أيام.

وفي حالة تمكن فيروس COVID-19 من الوصول الى مياه الصرف الصحي فان مخاطر اصابة العمالة ف محطات معالجة المياه مرتفعة جدا اضافة الى ان هنالك خطورة على المستخدم النهائي لهذه المياه كالمزارعين مثلا.

وعليه توصي إدارة السلامة المهنية (OSHA) بأن يتعامل العمال مع النفايات الصلبة والسائلة الملوثة بـ COVID-19 كما لو كانوا تعاملون مع النفايات الطبية الخطرة

ما هي مخاطر انتقال فيروس COVID-19 الى مياه الشرب؟؟
ان احتمالية وصول فيروس كرونا (كوفيد19) الى مياه الشرب ضئيلة جدا نظرا لاضافة الكور كجزء رئيسي من معالجة مياه الشرب ويعتبر الكلور مطهر لاي اثر فيروسي او بكتيري ولكن بقى تخوف ضئيل وهو نفاذ المطهرات او المعقمات من الاسواق

التوصيات اللازمة للحد من مخاطر فيروس COVID-19 على مصادر المياه والعاملين فيها
اولا: في مواقع الحجر الصحي والمتشفيات ينصح باضافة اقراص الكورين CaOCl2 في الحفر الامتصاصية و احواض النياجرا في الحمامات بحيث يصل تركز الكلور الى 5 كلغم/لتر
ثانيا: حماية العاملين في محطات معالجة المياه وتامين ادوات السلامة الخاصة بالحماية من الفيروسات
ثالثا: معالجة مياه الصرف الصحي في محطات التنقية باستخدام الكلورين ووقف الضخ للمزروعات قبل التاكد من تلاشي بقايا الكلورين من المياه
رابعا:وقف الضخ للمزروعات قبل التاكد من انتهاء فترة حياة الفيروس في المياه
خامسا:تركب اجهزة للاشعة فوق البنفسجية في احواض محطات التنقية
سادسا:ادخال فحص COVID-19 ضمن الفحوصات المخبرية لمياه محطات التنقية كفحص اساسي
سابعا: التعامل مع مياه الصرف الصحي خلال فترة الجائحة على انها نفايات طبية وتحتاج لتعامل خاص

زهير عبدالله البلاونه
خبير كيميائي في مجال المياه والبيئة