الشريط الإعلامي

مدرب أكبر الأندية الإيطالية تضررا بكورونا يحذر من مخاطر استئناف المباريات

آخر تحديث: 2020-04-14، 08:49 am
اخبار البلد-
 

طالب مدرب نادي سامبدوريا الإيطالي كلاوديو رانييري بتوخي الحذر إزاء المخاطر الجسدية التي قد يواجهها اللاعبون عند استئناف منافسات الموسم المتوقف منذ أوائل مارس/آذار الماضي بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
 
وقال رانييري (68 عاما) في تصريحات لمحطة "راديو1" الإذاعية، إنه بالرغم من أنه من العدل حسم اللقب وكذلك النزول إلى أرضية الملعب، فإنه يجب الاعتراف بأن هذا الموسم كان به خلل.
 
ويعتبر سامبدوريا الأكثر تضررا من الإصابات بعدوى فيروس كورونا بين جميع أندية الدوري الإيطالي.
 
وشهد الشهر الماضي الإعلان عن انتقال العدوى بالفيروس إلى اللاعبين مانولو جابياديني وعمر كولي وألبين إيكدال وأنطونينو لاغومينا ومورتن تورسبي وفابيو ديباولي وبارتوش بيريشنيسكي، إلى جانب اثنين من العاملين في النادي.
 
وقال رانييري إن جميع المصابين في النادي تقريبا قد تعافوا، وأضاف أنه "مرض لا أحد يعرف عواقبه.. لدي لاعب جاءت نتائج فحصه في البداية إيجابية ثم تحولت إلى سلبية، وواصل ممارسة تدريبات خفيفة في منزله، ثم جاءت نتائج فحصه إيجابية مجددا.. علينا توخي الحذر حقا".
 
وأضاف "سأفعل ما يقال لي، دون أن أقول إنه صواب أو خطأ.. لكن لاعبي كرة القدم مثل محركات سيارات فورمولا1، يجب دفعهم بأقصى ما لديهم من طاقة، فهل سيكون شهر من التدريب كافيا لتجهيزهم لخوض ثلاث مباريات في الأسبوع؟".
 
وتابع "تريدون منا الاستئناف؟ ممتاز، لكن لندرس إمكانية إتاحة خمسة تبديلات (بدلا من ثلاثة)"، واستشهد بمخاوف خبراء الطب بشأن مشكلات قلبية قد تتسبب فيها عدوى فيروس كورونا، قائلا إنه يتمنى أن تكون الكلمة الأخيرة بشأن استئناف المنافسات بيد اتحاد الأطباء الرياضيين".
 
وكان تسعة لاعبين آخرين في فرق فيورنتينا ويوفنتوس وفيرونا وميلان وأتلانتا قد أصيبوا بعدوى فيروس كورونا المستجد، وقد جرى تعليق منافسات الدوري يوم 9 مارس/آذار الماضي، قبل 12 مرحلة من نهايته.