الشريط الإعلامي

إشادة عالمية بإجراءات الأردن: كورونا تحت الحصار

آخر تحديث: 2020-04-01، 06:08 pm
اخبار البلد - حظيت الإجراءات التي اتخذتها الدولة الأردنية في مواجهة انتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، على اهتمام العديد من وسائل الإعلام العالمية، التي أشادت بإجراءات الحكومة التي فرضتها على أكثر من صعيد.

واعتبرت شبكة "سي بي إس" التلفزيونية الأميركية، ومواطنتها محطة "اي بي سي 9"، وصحيفة "فوخن شبيغل لايف" الألمانية وغيرها من وسائل الإعلام، أن المنظومة الصحية التي يتمتع بها الأردن، خولته لأنّ يتعامل مع المصابين، بشكل يمتثل لأعلى المعايير الصحية المتبعة عالمياً، مشيرة إلى أن هذا التفوّق الصحي العالي مكّن الأردن من محاصرة المرض، بمساعدة وعي الشعب الذي التزم بتعليمات دولته.

الموقع الرسمي لراديو المجتمع لشمال فلوريدا "كي يو ان سي" أدرج تقريراً مفصلاً بتاريخ 27 آذار تحت عنوان: "الأردن يبقي فيروس كورونا قيد المراقبة بواحد من أشد إجراءات الحجر صرامة على مستوى العالم".

وأورد التقرير الإجراءت التي فرضتها الحكومة الأردنية لوقف انتشار الفيروس، "رغم وجود 600 ألف لاجىء سوري، وهو ما يولد المخاوف من زيادة الأعباء الصحية على كاهل الدولة التي تعاني أصلاً من شح الموارد" على حد ما جاء في التقرير.
بدورها، نشرت محطة "اي بي سي 9"، تقريراً مصوراً للصحفية كريستين هارتمان، قارنت فيه بين إجراءات الحجر الصحي المتبع في الأردن والإجراءات الأميركية بالتعامل مع انتشار هذا الوباء.

وقالت "إنه رغم انزعاج الشارع الأميركي من الإجراءات التي فرضتها الحكومة، فإن هنالك دولة في الشرق الأوسط، تفرض حجراً صحياً هو الأكثر نجاحا على مستوى العالم، في إشارة إلى مدى تفهم الشعب الأردني واستجابته لإجراءات الحكومة الصارمة لوقف انتشار الفيروس"، مضيفة أنّ الأردن الذي يحظى بالمرتبة الحادية عشرة، من حيث عدد السكان في الشرق الأوسط، يعرف قطاعه الصحّي، بأنه من أفضل القطاعات تطوراً في المنطقة.

وفي ألمانيا، نشرت صحيفة فوخن شبيغل لايف، مقالاً للكاتب الألماني آخيم انجلر، اعتبر فيها الإجراءات المتبعة بالأردن لاحتواء هذا الفيروس، الأقوى عالمياً، وأن الحكومة الأردنية تعاملت مع الحدث بسرعة وصرامة.

كما أشاد الكاتب الألماني المقيم في الأردن بآلية إيصال الخدمة بسهولة للمواطنين.

بدورها، أشادت شبكة "سي بي إس"، في مقال نشرته اليوم الأربعاء، بالإجراءات التي اتخذها الأردن لمواجهة (كوفيد19)، واصفة تلك الإجراءات بالاستثنائية، والمبكرة، والصارمة.

وعرض المقال المنشور على موقع الشبكة الإلكتروني للإجراءات التي اتخذها الأردن بهذا المجال، ومن أبرزها إقرار قانون الدفاع، وحظر التجول، ومنع التجمعات، وإغلاق المساجد والكنائس، وتمكين المواطنين من الحصول على احتياجاتهم بطرق ميسرة تحافظ على سلامتهم، مشيراً إلى أن 74 بالمئة من المواطنين الأردنيين يوافقون على هذه الإجراءات بحسب استطلاع أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية.

وأشار المقال، إلى أن نسبة الإصابة بالفيروس في الأردن تعتبر منخفضة مقارنة بالدول المجاورة، فحسب بيانات جامعة جونز هوبكنز، فإن لدى إسرائيل أكثر من 5500 إصابة، والمملكة العربية السعودية لديها 1563 والعراق 700 تقريباً.

وبينت الشبكة الأميركية في تقريرها "أن الأردن فرض عقوبات قاسية لكل من يخالف قرارات حظر التجول تتضمن الحبس لمدة سنة والغرامة".

وقالت إن جميع الأردنيين القادمين من الخارج اضطروا للبقاء بالحجر الصحي لمدة 14 يوماً، إذ تم إيواء أكثر من 5 آلاف منهم مؤقتًا بغرف فندقية ذات الخمس نجوم في عمان والبحر الميت قبل السماح لهم بالعودة إلى منازلهم.