الشريط الإعلامي

الأطباء المتقاعدين: بركان على نار هادئة متى سينفجر.. والنقابة توضح

آخر تحديث: 2020-03-01، 11:35 am

أخبار البلد - هبه راشد 

وجه مجموعة من الأطباء المتقاعدين تساؤلات لـ " أخبار البلد " من خلال رسالة وصلت مكاتبنا حول مصير أموال صندوق التقاعد في نقابة الأطباء الذين التزموا بدفع إشتراكاتهم لمدة 30 سنة وأكثر وفي النهاية أصبحوا لا يعلمون كيف ستكون النهاية لها.

وأضاف الأطباء أن لا أحد يدري ما هي موجودات الصندوق النقدية، مناشدين الجهات المسؤولة بالتدخل ومعرفة كافة تفاصيل والأحداث التي تجري داخل الصندوق، وإن كان هنالك هدر لأموال الصندوق أم لا.

"أخبار البلد" تواصلت مع أمين صندوق النقابة الدكتور محمد الكوفحي ، الذي صرح لـ " أخبار البلد " أن السبب الحقيقي لهذه المشكلة هو النظام الخاطئ في صندوق التقاعد الذي أسس على بناء خاطئ منذ عام 1974 وهو أن يدفع الشخص 6 دنانير للتقاعد ويتقاضى 50 دينار ثم تم رفعها إلى 180 دينار، مؤكدا أن هذا النظام فاشل .

وأشار إلى أنه عندما استلم منصبه في 2007 تم رفعها إلى 14 دينار لكن بناءا على الدراسة العلمية يجب أن ترفع إلى 30 دينار مما يعني أن هناك عجز بنسبة 24 دينار وهنا تكمن المشكلة .

وأكد الكوفحي أنهم بصدد تعديل كامل للنظام والذي يهدف إلى فتح شرائح جديدة ورفع نسبة الدفع إلى 20% وهذا النظام من شأنه أن ينجح في إيقاف المشكلة وتوقيف الخسائر وتعويض الخسائر المتراكمة وأن الحل البديل هو أن ينحل الصندوق واسترجاع كل شخص النسبة التي تعود إليه كما أكد على أنه لا يكل عن المحاولة للمحافظة على حقوق الزملاء ما أمكن مؤكدا أن الحلول لا تمكن إلا برفع الدفع إلى 20 أو 21 دينار .