الشريط الإعلامي
عاجل

منصات حكومة الرزاز بين "الكثرة" والاستفادة المرجوة منها ...

آخر تحديث: 2020-03-01، 10:13 am
أخبار البلد - هبه راشد
منصات لا تعد ولا تحصى أطلقتها الحكومة الأردنية في مختلف الوزارات زاعمة أنها تصب في مصلحة المواطنين فكانت الوعود عند إطلاق هذه المنصات أن تخدم المواطن ومن هذه المنصات منصة " خدمتكم " الذي أكد فيها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أنها ستكون طريقة غير تقليدية لسماع رأي المواطن وتتيح له إيصال صوته بشكل مباشر كما تم اطلاق منصة " حقك تعرف " كأداة لمحاربة الشائعات وإيصال المعلومة إلى المواطن بدقة وشفافية،إلى جانب منصة "حكومتي بخدمتي" و" بيزا"و" سند " والتي أطلقت في مختلف الوزارات ، إلى جانب العديد من المنصات التي دأبت حكومة الرزاز إلى اطلاقها لأسباب وجهات متعددة.
وعلى الرغم من وجود عدد الكبير من هذه المنصات إلا أن هنالك الكثير من المتابعين والمراقبين للشأن العام يتسائلون فيما بينهم هل قامت هذه المنصات بدورها المطلوب ، وهل قامت بتلبية طموحات المواطنين ومساعدتهم والتخفيف عنهم بمختلف الجهات، وهل حققت الوعود التي أطلقت من أجلها هذه المنصات..فالعديد أشار بأن هنالك الكثير لم يجد غايته أو الاستفادة منها بالشكل الصحيح وكما أطلقتها الحكومة.
ويشدد عدد من المواطنين على ضرورة إعادة النظر في الخدمات التي تقدمها هذه المنصات المتعددة والمختلفة وتقييم آدائها ومدى تلبيتها لاحتياجات المواطنين للخروج بنتائج إيجابية من خلال تصويب أعمالها وجعلها أكثر يسرا وسهولة في الإستخدام والتطبيق والإنجاز،كما طالبوا بأن يتم جمع هذه المنصات تحت مظلة واحدة قادرة على تلبية كافة متطلباتهم وحاجاتهم بمختلف الجهات وبعيدا عن التشتت، مؤكدين على ضرورة قيام الحكومة ببذل جهدا أكبر في تطوير عمل ومهام هذه المنصات للوصول إلى الحكومة الإلكترونية التي تحدثت عنها الحكومات المتعاقبة كثيرا.