الشريط الإعلامي

بالرغم من الرفض الشعبي ..مذكرة لإنشاء أول مصنع أسطوانات غاز بلاستيكية

آخر تحديث: 2020-02-26، 10:30 am

أخبار البلد - أحمد الضامن 

لا يزال ملف أسطوانات الغاز البلاستیكیة يكتنفه الغموض ازاء ترخیصھا من عدمه وسط مخاوف جودتھا من جھة، إلى جانب وجود ضغوطات لادخالھا، ومن جهة أخرى الرفض الشعبي الكبير تجاه هذه الخطوة التي تسعى الحكومة لتطبيقها.

ولغاية الآن لا يزال الشارع الأردني يجول في الصالونات والمجالس وفي جعبته الكثير من الأسئلة التي تحتاج لإجابات شافية أهمها ما هي قصة هذه الأسطوانات؟؟

وفي آخر التطورات والتي يبدو أنها جاءت تأكيدا لمضي الحكومة في هذا الملف توقيع شركة هلكورد الأردنية مذكرة تفاهم مع شركة (ار ار اف إي) الألمانية المتخصصة في مجال التكنولوجيا، لإنشاء مصنع أسطوانات غاز بلاستيكية مركبة ذات مواصفات أوروبية، ليتم تقديمه في السوق المحلي والأسواق العربية المجاورة.

وبالرغم من الاحتقان الشعبي والرفض الكامل لهذه الأسطوانات إلا أن الحكومة لا تزال جادة وساعية لتطبيقها بكافة السبل وبرغم الرفض الشعبي لها لأسباب لا تزال لغاية الآن مجهولة، فيبدو أن قضية الأسطوانات البلاستيكية بدأت تأخذ منحنيات جديدة وأحداث غير معلومة،إلى جانب عزم الحكومة لاكمال هذا الملف حتى النهاية، لكن لا يزال تخوف لدى المواطن من التجربة الجديدة ، فثقتهم بالإسطوانة القديمة وسلامتها ومتانتها لا تزال تستبعد البلاستيكية عن مرماهم.