الشريط الإعلامي

مقال هام لبني هاني يطالب الرزاز بلقاء القطاع الصناعي والاستماع لهم خارج مظلة غرف الصناعة

آخر تحديث: 2020-02-24، 10:11 am
موفق بني هاني

أخبار البلد - خاص

غرفة صناعة الأردن إلى أين .. مضى على الانتخابات الأخيرة لغرفة صناعة الأردن ما يقرب العامين ولم يجتمع مجلس الإدارة من الجلسات ما يزيد على أصابع اليد الواحدة ،ومن النادر أن نلتقي بهم في الغرفة.

ولما كان دخل الغرفة السنوي يتجاوز الـ 600 ألف دينار ينفق معظمها بدل سفرات ومياومات لمجلس الإدارة وقد يلتقي بعض أعضاء مجلس الادارة بالرئيس خارج الأردن أكثر من الداخل..

وكم من زيارة لمعارض في الخارج لم تجلب شيئا للصناعة بالاتجاهين التصدير أو الاستيراد المفيد وعلى العكس تماما ازدادت هجرة المصانع والصناعيين وأفلست وأغلقت العديد منها...

ولا بل فشلت شركة الصادرات الأردنية المزعوم انشائها للقطاع ، لأنها ولدت ميتة و"لغاية في نفس يعقوب" قد تخدم من ساهم وأوعز بانشائها...

ولا زالت مطالب الصناعيين الذين لا تسمع أصواتهم تذهب أدراج الرياح وتسمع بالوفود والاجتماعات وكل ذلك لذر الرماد في العيون ولم يشعر القطاع الصناعي أن هناك من يمثلهم أو يدافع عن حقوقهم سواء كان ذلك ما يفيد العمالة الوطنية أو أصحاب المصانع وناهيك أن البرامج المقدمة من جهات خارجية دولية تحتاج إلى مراجعة وتدقيق..

ويظهر علينا المسؤولين يوميا على الإعلام والفضائيات يوهمون الرأي العام بأن الصناعة بخير وأن الصادرات بأرقام لا تعكس الواقع تماما بل هي لمصانع في معظمها غير أردنية وكلها أرقام وهمية وهي عبارة عن تدوير عمالة من مصنع لآخر على الورق فقط وتسمع أحاديث كثيرة ولا ترى طحينا ... لذلك نأمل من دولة رئيس الوزراء أن يلتقي القطاع الصناعي وأصحابه في مواقعهم خارج اطار الغرفة التي لا تعكس الحقائق ولا تنقل الصورة غير المشرقة.

 موفق محمود بني هاني عضو مجلس إدارة غرفة صناعة اربد وعضو سابق في مجلس إدارة صناعة الأردن