الشريط الإعلامي
عاجل

علاوة إداريو وزارة التربية والتعليم..الوزارة تنفي حقهم و "المعلمين" تؤكد مشروعيتها

آخر تحديث: 2020-02-17، 01:33 pm
اخبار البلد ـ انس الامير

قال الناطق الرسمي بإسم المعلمين نور الدين نديم، إن وزارة التربية والتعليم تشهد نقصاً في عدد المعلمين في الميدان، وغالبية الموظفين المصنفين بالإداريين، مؤهلاتهم العالمية عالية في تخصصات يحتاجها الميدان، وتسمح باستخدامهم.

وأكد نديم في حديثه لـ " اخبار البلد" أنه الاولى من قول الوزارة بأن لا احقيه للإداريين بعلاوة المعلمين، تغير مسماهم لمعلم ونقلهم إلى الميدان الذي يعاني نقصاً في الكوادر.

وأوضح نديم أن وزير التربية والتعليم تيسير النعيمي قادر على اتخاذ اجرارء تغير المسمى من إداري لمعلم، او تنسيب علاوة لهم بعيدة عن علاوة المعلمين، بمسمى مختلف لتحسين وضعهم المعيشي.

وأضاف نديم أن الإداريين يبلغ عددهم 215، لا تتجاوز معاشاتهم الشهرية 280 ديناراً، مؤكداً على أنهم يحملون شهادات دراسات عليا في تخصصات عديدة.

وزاد "نقابة المعلمين تننظر انتهاء عملية الهيكلة والعاصفة التي تخبط الوزارة، وذلك بسبب أن غالبية رؤساء الاقسام مكلفين بالوكالة، وذلك بعد اسبوعين، وسنقوم عندانتهاء الهيكلة بدراسة الاجراءات المتاحة لمساعدة الإداريين في الوزارة".

كما بين نديم أن اسلوب الحوار الذي دعا له الوزير في بيان الوزارة أمر وهمي، حيث قامت النقابة بوقفة احتجاجية الاربعاء الماضي امام وزارة التربية والتعليم، ولم يأتهم أي مسؤول من داخل الوزارة طوال وقت الوقفة بهدف الحوار معهم.

ولفت نديم إلى أن نهج الوزراة وعدم قدرتها على الحوار، ولد ثقافة العنف التي اصبحت وسيلة اساسية للحصول على الحقوق المطالبة، وهذا يؤكد على وجود ضعف في عملية التعامل، وعدم قدرة على تلافي المشاكل دون عمليات تصعيدية.

ومن الجدير بالذكر أن  وزير التربية والتعليم تيسير النعيمي في تصريحات صحفية قال إن الموظفين الإداريين العاملين في وزارة التربية لا يصرف لهم علاوات؛ كونهم غير مشمولين بـ"علاوة المعلم".

وأكد أن وزارة التربية والتعليم بأكلمها لديها كامل الاستعداد بسماع وجهات نظر الموظفين الإداريين، ولكن مطالبهم مرتبطة بقانون ساري على الجميع ولا مجال لتجاوزه بتاتاً.

وكان مجموعة محتجين من إداري وزارة التربية قالوا أنهم يحملون درجات الدبلوم والبكالوريوس والماجستير و تم استثناؤهم من العلاوة بعد إعادة تعريف المعلم الذي جرى في عهد الوزير الأسبق محمد الذنيبات عام 2014، وذلك أدى لحرمانهم   من علاوة التعليم.