الشريط الإعلامي

قيادات الإدارة الحكومية

آخر تحديث: 2020-01-26، 07:34 am
عبد اللطيف العواملة
اخبار البلد-
 
مع كثير من المداولات، الا اننا و للاسف لا زلنا نفتقد الى منظومة واضحة و فاعلة  لافراز القيادات الحكومية و تعيينها في المهمات العليا للدولة من وزراء و مدراء عامين و من في حكمهم. و بما ان التنافس الطبيعي المفتوح غير متاح بشكل ممنهج في كثير من الاحيان، كما يحدث في النظم المتقدمة حول العالم، فاننا لا زلنا نراوح مكاننا في عملية اعداد و فرز و تعيين القيادات.
ان عدم وجود منظومة للقيادات يؤدي الى نتائج سلبية على الاقل من وجهين. الاول ان مخاطرة ترقية وتعيين الشخص الخطأ تؤدي الى تدني الاداء الحكومي. و الاخر ان مصداقية التعيينات لدى الرأي العام تصبح محل شك و تضع علامات الاستفهام على الجميع بما فيها التعيينات السليمة. التحدي كبير و لم نستطع لغاية الان ابتداع منظومة فاعلة لاكتشاف المواهب القيادية الحكومية و افرازها. انها فرصة ضائعة، ادت، وتؤدي، الى تدهور حالنا الاداري عاما بعد عام، و الامثلة شبه يومية.
كيف نختار القادة الحكوميين و كيف نقيم عملهم؟ كيف نتعامل مع هذه الامانة الوطنية الكبيرة؟ اذا كنا جادين في التنمية، لا بد من حل هذه المعضلة على مستوى الدولة ككل و بشكل عابر للحكومات. فالحاجة ماسة وواضحة، فالفجوة كبيرة و الفرص الضائعة اكبر. اننا مطالبون بخطوات عملية فالقيادة الحكومية تصنع من خلال التجارب و الفرص الحقيقية على الارض. الوقت يدركنا فالقيادات الحكومية حول العالم صنعت وتصنع المعجزات. القيادات الحكومية هى من تقدم العصي السحرية و التي تقوم بنقلات نوعية هائلة في المجتمعات.
القادم اصعب و حكومات المستقبل لديها تحديات كبيرة. الاجيال تغيرت و كذلك انماط الحياة و توقعات الناس من الحكومة تكبر كل يوم. ما كان يصلح لغاية سنوات قليلة ماضية لن يكون مقبولا في السنين القادمة. مهمة القيادات الحكومية صعبة جدا و لا نبالغ اذا قلنا اننا لم نعدها لمواجهة المستقبل بشكل سليم بل تركنا الامور على عواهنها و هنا تكمن الخطورة. يجب دق نواقيس الخطر، الادارة الحكومية بحالها اليوم لن تستطيع مواجهة المستقبل بل قد تؤدي الى تدهور لا سمح الله، فأين القيادات؟