الشريط الإعلامي
عاجل

هل تقود جهود "الانتربول" للقبض على مجلس ادارة "منتجع البحيرة" واستعادة الملايين ؟!

آخر تحديث: 2020-01-14، 10:06 am
اخبار البلد - خاص

ينتظر الملاك والمتضررين من منتجع وفندق البحيرة بفارغ الصبر والكثير من الامل القاء القبض على على اعضاء مجلس ادارة المنتجع ، وذلك بعد ان اصدر الانتربول الدولي الاسبوع الحالي مذكرة جلب بحقهم ووضعهم على القائمة الحمراء وحيث تم توزيع هذه المذكرة الى جميع دول العالم .

مطالبة المتضررين والبالغ عددهم قرابة الـ(4) الاف شخص بمحاسبة مجلس الادارة واستعادة اموالهم التي تبخرت مع احلامهم بالاستثمار بمشروع العمر لتأمين مستقبل ابنائهم حيث دفعوا كل ما يملكون من اموال للاستثمار في المنتجع على امل تحقيق عوائد مالية الا ان امالهم خابت واحلامهم تبخرت ومجلس الادارة فر بالملايين خارج البلاد تاركين خلفهم المنتجع مغلق والملاك في حسرة وحيرة من امرهم .

وكان رئيس اللجنة التوجيهية والمتحدث باسم متضرري منتجع البحيرة، الدكتور المهندس سامي كريشان قد تحدث عن الموضوع قائلاً : إنه وبالنيابة عن ما يقارب اربعة الاف مواطن أردني من الملاك المتضررين نتيجة إغلاق وتصفية فندق ومنتجع البحيرة (تصفية اجبارية) للأسباب التي أصبحت معروفة لدى الجميع من "مخالفات جسيمة" مالية وإدارية وقانونية (كماورد في تقرير مراقب الشركات) أدت في النهاية إلى تراكم الديون وإفلاس المنتجع، فاننا نطالب بإحقاق الحق ورفع الظلم ومحاسبة الظالمين بدءً من رئيس مجلس إدارة المنتجع وشركائه الذين غادروا البلاد وبحوزتهم الأموال التي أستأمنتها لديهم عائلات أردنية اقتطعتها من قوت يومها وشقى عمرها داخل الأردن وفي بلاد الغربة كاستثمار لمستقبل أولادهم بعد أن اطمأنوا إلى هذا المشروع الوطني الذي يتوافق مع قيمنا الاسلامية وعاداتنا المحافظة وبضمان وزارة السياحة الأردنية التي صاقت على جميع عقود البيع آنذاك، (كمرخص ومشرف ومتابع للمشاريع السياحية)، مذكرا ان هذه الأموال ستكون عرضة للضياع في حال تصفية المشروع إذا لم يتم جلب المسؤولين من أعضاء مجلس إدارة المنتجع والتحفظ على أملاكهم واموالهم ومحاسبتهم في أسرع وقت.

وشكر كريشان القضاء الأردني النزيه على اصدار هذه المذكرة والتى اثلجت صدور الملاك المتضررين.

وطالب رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز و رئيس الديوان الملكي ووزير الخارجية بالايعاز للمختصين بكافة الوزارات والجهات الرسمية ذات العلاقة بضرورة الاسراع في تنفيذ قرار المدعي العام الأردني ومذكرة الأنتربول الدولي للقبض على المطلوبين_ رئيس وأعضاء مجلس إدارة المنتجع_ وتسليمهم للأردن لمحاكمتهم بالتهم الموجهة إليهم من جرائم إقتصادية وغسيل أموال وغيرها وكما ورد في مذكرة الانتربول.

يذكر ان هذا المشروع اقيم منذ اكثر من عشر سنوات في منطقة البحر الميت على نظام شراء حق الانتفاع على شكل اسابيع مدى الحياة وتدفع قيمتها مقدما، سواء للانتفاع الشخصي او للاستثمار ضمن مشروع يحافظ على القيم الاسلامية ومراعاة متطلبات العائلات المحافظة، حيث جمع اصحاب الفكرة عشرات الملايين من الدنانير وبنوا المنتجع باموال المساهمين ثم قاموا باقتراض عشرات الملايين الاخرى بضمانة المنتجع وتشغيلة لعدة سنوات دون توزيع ارباح على المنتفعين والمستثمرين ثم هربوا خارج البلاد.