الشريط الإعلامي

الكونغرس الأميركي يصدر قراراً يعارض ضم الأغوار

آخر تحديث: 2019-12-07، 07:12 am
-

أصدر مجلس النواب الأميركي، قرارا رمزيا الجمعة، يدعم حل الدولتين للصراع الفلسطيني والإسرائيلي، كما يحذر من اي محاولات اسرائيلية لضم اراض الضفة ومنها الاغوار، وذلك في أعقاب خطوات اتخذها الرئيس دونالد ترامب الذي يُنظر إليه على أنه منحاز بشدة لإسرائيل.

ووافق المجلس الذي يقوده الديمقراطيون، بأغلبية 226 صوتا مقابل اعتراض 188، في تصويت يتوافق إلى مدى بعيد مع التوجهات الحزبية في المجلس، على قرار غير ملزم ينص على أن حل الدولتين هو وحده الذي يمكن أن يضمن بقاء إسرائيل كدولة يهودية ويلبي "تطلعات الفلسطينيين المشروعة" لقيام دولتهم الخاصة.

 
وبادر أعضاء الكونغرس الديمقراطيين ألن لوينثال وكارين باس وجيري كونلي، للقرار الذي حظي كذلك بدعم خمسة نواب جمهوريين، وذلك للمرة الأولى التي يتبنى فيها الكونغرس الأميركي قرارا يتعلق بمشاريع ضم مناطق فلسطينية، لسيادة الاحتلال الإسرائيلي.

وفي مارس/آذار 2019، اعترف ترامب بضم إسرائيل لمرتفعات الجولان، التي استولت عليها من سوريا عام 1967. وفي الشهر الماضي، قال وزير الخارجية مايك بومبيو إن واشنطن لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية.

وأثارت هذه الخطوات، التي تعزز الدعم والتأييد لترامب وسط قاعدته الانتخابية المحافظة، تساؤلات حول ما إذا كانت إدارته ستتخلى عن فكرة "حل الدولتين"، دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل.

وقوبل القرار الذي صدر الجمعة، بمعارضة من اليسار. وقالت النائبة رشيدة طليب، وهي أميركية من أصل فلسطيني، إنها تعارض قيام دولتين منفصلتين، وتفضل بدلا من ذلك دولة واحدة يتساوى فيها الفلسطينيون والإسرائيليون.