الشريط الإعلامي

المسؤولة المالية في نادي مدينة الحسن والتي لهفت عشرات الالاف تمثل امام جنايات عمان بالمريول الازرق والووكر

آخر تحديث: 2019-11-17، 10:32 am
اخبار البلد - خاص

لا تزال مسؤولة الشؤون المالية " س.ش " السابقة في نادي مدينة الحسن للشباب تَمثِلُ امام محكمة الجنايات في قصر العدل على خلفية تورطها بشبهة الإختلاس والتجاوزات المالية والتلاعب بالشيكات وتزوير كشوفات حسابات خاصة بالنادي لدى البنوك حيث استمعت محكمة جنايات عمان برئاسة القاضي اميل الرواشدة وعضوية الدكتور مرزوق العموش الى شهادة خبير مالي ومدقق حسابات كان قد كتب تقريراً مفصلاً حول ظروف وتداعيات المخالفات والتجوزات المالية التي جرى ضبطها في النادي وكانت سبباً في ضياع اكثر من 100الف دينار على صندوق نادي مدينة الحسن الرياضية في مدينة اربد حيث ادلى مدقق الحسابات الكثير من المعلومات الهامة والخطيرة الخاصة بعملية الاختلاس والمخالفات واوضح للمحكمة في جلسة استمرت لاكثر من ساعتين حول تلك المخالفات والتي ادلى بها المدقق وكشف للمحكمة الطريقة التي كانت تتم بها عملية التطاول على المال العام ومال مدينة الحسن الرياضية والتي اكتشفت اثناء اعداد الموازنة المالية الختامية للنادي عام 2018 حيث ذكر الشاهد ان قسم الرقابة الداخلية والمدقق قد كشف عملية التلاعب عن السنة المالية المنتهية لـ 2017 مؤكداً بأن عملية تدقيق الحسابات قد اثبتت بأن الامور المالية والحسابية قبل هذا التاريخ كانت في السليم دون اي مخالفات او تجاوزات ..


وبين بأن هنالك مخالفات في الايداعات البنكية والكشوفات المالية وفي حسابات الوديعة التي جرت مناقلات بحقها الى حساب جاري للتغطية على نقص المال النقدي بهدف ابعاد النظر عن وجود نقوصات في تلك الحسابات العائدة للنادي حيث ارتكبت اخطاء محاسبية ادت الى ضياع او نقص بكمية الودائع وحجمها بعد انتقالها من حساب الوديعة الى الحساب الجاري .



واوضح الشاهد الذي ادلى بشهادته امام المحكمة التي استجوبته ناقشته واستمعت الى طريقة عرضه في شرح كيف كانت تتم عمليات الاختلاس او المناقلات والتحويلات المالية المتأتية من سندات القبض الفرعية والتي كانت تجمع من نشاطات النادي التي تقام الى الحسابات الرئيسية بالاضافة الى وجود شيكات غير مصروفة بقيمة 65 الف دينار كانت في حوزة المسؤولة المالية الموقوفة على ذمة هذه القضية والتي كانت تحضر الجلسة وهي تسير " على ووكر" يساعدها على المشي مرتدية مريول السجن الازرق واوضح الشاهد في افادته بأن شيكات الرواتب كانت تكتب باسمها ثم يتم صرفها ليتم توزيعها نقداً على الموظفين مؤكدا بانه قام باعداد تقرير تفصيلي خاص بالتجاوزات والمخالفات وشرح بالتفصيل كل تلك المخالفات وخصوصا في موضوع السلف المؤقتة والمصاريف وكشوفات السلف والبنوك والكثير الكثير من تلك المخالفات حيث كانت المسؤولة المالية تقوم بوضع قيود محاسبية وكشوفات غير حقيقية بطريقة خاطئة وتسمح لها باستثمار الوظيفة والمال العام لحسابها كما اثبت مدقق الحسابات في تقريره الذي سلمه لمدعي عام النزاهة في حينها وكانت سببا في توقيفها وتحويلها الى المحكمة التي لا تزال تحقق وتبحث في التهم الموجهة لها وتستمع الى افادات وشهادة شهود النيابة في هذه القضية التي ادت الى ضياع عشرات الالاف من الدنانير من صندوق نادي مدينة الحسن للشباب في اربد


والتي كانت اخبار البلد قد نشرت تفاصيل اولية عن هذه القضية المحولة من هيئة النزاهة ومكافحة الفساد الى المحكمة