الشريط الإعلامي

يقامرون بالأردن ولا يأبهون أبدا

آخر تحديث: 2019-11-14، 06:50 am
ماهر أبو طير
اخبار البلد-
 

لدينا نواد ليلية مرخصة، وبارات مرخصة، وشبكات من النساء تعمل في المهن الليلية، فلماذا لا يكون لدينا كازينو، خصوصا، في ظل الأزمة الاقتصادية؟!
لن تقف القصة عند حدود القمار، فكل الممنوعات الأخلاقية مرخصة ومسموحة، والتشدد في وجه الكازينو يضيع على الأردن أرباحا سنوية تصل إلى مليار دولار، وفي بعض التقديرات ملياري دولار، وبدلا من ان يذهب العرب إلى دول اجنبية، وإلى سفن في البحر، يمكن تحويل الأردن إلى كازينو إقليمي يستقطب كل هؤلاء، هذا فوق ان افتتاح كازينو في الأردن قد يؤدي إلى عدم استثناء الأردنيين، ومنحهم الفرصة لدخول الكازينو، بدلا من سفرهم إلى هذا البلد او ذاك، فنحن أولى بأموالهم.
كل ما سبق قبل سنوات عندما تم الترخيص لكازينو في الأردن، وتم التراجع عنه لاحقا، والذين يريدون إنشاء كازينو في الأردن، لا يكلون ولا يملون، وآخر الاخبار هنا، أن إنشاء كازينو في مدينة العقبة، قد يكون مطروحا، وذات الجماعة التي ساقت المبررات السابقة، في قصة الكازينو القديمة، يعودون اليوم لبيع ذات الحجج، بل يضيفون عليها، ان هذا سيؤدي إلى إنعاش السياحة في العقبة، وتحريك المدينة الميتة هذه الأيام.
من المثير جدا هنا، ان يعود بعضنا أيضا إلى قصص اقدم، عبر الكلام عن وجود نواد للقمار قبل عقود في عمان، وبعضهم يتحدث عن كازينو أريحا، ويزيدنا البعض سطرا على قصيدة الشعر هذه بالكلام، عن تفشي القمار في مقاهي عمان، وفي فلل وشقق سرية، فلماذا نتشدد في وجه الترخيص لكازينو، بدلا من هذه الحالة حيث لا تستفيد الخزينة أي دينار من كل هذه القصة، التي لا يستطيع احد منعها.
لقد وصل الإفلاس بنا ألا نجد حلا لأزمتنا الاقتصادية سوى اللجوء إلى خيار الكازينو، وقد يخرج علينا آخرون ليطالبوا بتحويل السياحة إلى ذات النموذج التايلندي، أي السياحة الجنسية، مادامت القصة هي قصة المال، فقط، دون أي معيار ديني او أخلاقي او مجتمعي، وهذا التيار الاقتصادي الليبرالي، لا يأبه بأي معيار سوى جلب المال، ولا يؤمن لا بغضب رباني، ولا حرمة، ويعتقد ان كل شيء مباح، حتى لو كان ذلك على حساب قيم المجتمع.
الكارثة الأخرى ان البعض يسرد لك كل الخروقات الاجتماعية في البلد، ويسألك لماذا تحتجون على الكازينو، وتسكتون على بقية الأشياء، من ترخيص النوادي الليلية وصولا إلى كل ما نراه في البلد، وهذا رأي مردود، لأن وجود خروقات أخلاقية، لا يعني الاستزادة منها، ولا يعني أيضا ان غالبية الناس، يقبلون بكل ما نراه من تجاوزات.
لقد آن الأوان ان تحدد الدولة هويتها، هل هي دولة عربية إسلامية، شرعيتها دينية، ام انها دولة بلا هوية، تقول في النهار شيئا، وتريد ان تفعل في الليل شيئا آخر، إذ لا يعقل ان نحتمل هذا الانفصام، عبر المزج بين الشعار الجميل والبراق، وممارسات على الأرض تناقضه تماما، واذا كان تحديد هوية الدولة يحدد اتجاهات كثيرة، فإن الأصل هو احترام خصوصية الأكثرية، وعدم الانسياق وراء الأقلية التي ترى في القمار، مجرد عمل تجاري يعود على الخزينة بالمال، فلم يفوض احد فينا هؤلاء، لاتخاذ قرارات من هذا القبيل.
سيخرج لاحقا من ينفي التوجه نحو تأسيس كازينو في العقبة، تحت ضغط الرأي العام، لكن في كل الأحوال، من المؤكد ان جهات عدة ستمنحه رخصة للعمل، لو ضمنت ألا تحدث ردود فعل غاضبة، ومن اليوم، يقال لكل من يفكر بهذا المشروع، انه مرفوض تماما، ولا يحق لأحد تشويه سمعة الأردن، وتحويله إلى محطة للمقامرين من جنسيات مختلفة، فوق الإساءة العميقة للمعيار الديني الذي يحرم القمار، ويعتبر كل محرم مجلبة لغضب الله، وزوال البركة، وغير ذلك من اعتبارات يهزأ بها كثيرون هذه الأيام، ويظنونها مجرد اساطير يؤمن بها عامة الناس، ويعيشون عليها.
حين يصل الإفلاس إلى هذا الحد، فلا يكون هناك أي حل سوى القمار، ويقال لمن يتبنى هذا الرأي انكم تقامرون بالأردن ذاته، على صعيد هويته ومستقبله وبنيته الاجتماعية، وهذا ليس من حق احد، في الاساس، هذا فوق ان وجود مخالفات أخلاقية أخرى، لا يعني أبدا أنها باتت القاعدة، وأن الاستزادة مقبولة، او مبررة.
ثم هل نسيتم هوية هذه الأرض ، أي أرض اليرموك ومؤتة والكرامة وحطين والأنبياء والصحابة والشهداء، وتوأم القدس، وما من شبر فيها إلا وباركه الدم ذات يوم!!