واستلم باريلا الكرة في الناحية اليسرى، قبل 7 دقائق من نهاية اللقاء، وانطلق إلى داخل الملعب قبل أن يسددها بشكل رائع في الزاوية العليا البعيدة محرزا هدفه الأول في الدوري منذ انضمامه إلى إنتر قادما من كالياري هذا الموسم.

وعاد إنتر، الذي فرط في تقدمه بهدفين ليخسر 3-2 أمام بروسيا دور تموند في دوري أبطال أوروبا، الثلاثاء، إلى صدارة الدوري برصيد 31 نقطة من 12 مباراة متقدما بنقطتين على يوفنتوس، الذي يستضيف ميلان، الأحد.

وأهدى صاحب الأرض ركلة جزاء لمنافسه في الدقيقة 19 عندما تدخل الحارس سمير هاندانوفيتش ضد ماتيا زاكاني ونفذ فالريو فيري الركلة بنجاح.

وسيطر إنتر على المباراة وسدد مارسيلو بروزوفيتش كرة في العارضة قبل أن يبعد ماركو سيلفستري حارس فيرونا تسديدة ماتياس فيسينو من على خط المرمى في نهاية الشوط الأول.

واستمر حصار إنتر لمنافسه في الشوط الثاني وأتى الضغط ثماره عندما أدرك فيسينو التعادل بضربة رأس بعد تمريرة فالنتينو لازارو العرضية في الدقيقة 65، حتى أنقذ باريلا إنتر ميلانو في الدقائق الأخيرة.

نابولي يواصل المعاناة 

وفي مباراة أخرى، استمرت معاناة نابولي بالتعادل دون أهداف مع جنوى وسط أجواء متوترة وصيحات استهجان من المشجعين في الكالتشيو.

وامتلأت بالكاد ثلث مدرجات استاد سان باولو بعد أيام من تمرد اللاعبين ضد قرار أوريليو دي لورينتيس رئيس النادي بشأن ضرورة الدخول في معسكر مغلق.

وتعرض اللاعبون لإهانات خلال فترة الإحماء وساد الصمت تقريبا أرجاء الملعب عندما أعلن مذيع الاستاد أسماء تشكيلة نابولي قبل المباراة.

وبقي نابولي، الذي نال المركز الثاني 3 مرات في آخر 4 مواسم، بالمركز السابع برصيد 19 نقطة وبفارق 12 نقطة خلف إنتر ميلانو المتصدر.