الشريط الإعلامي

أين الخلل .. "أمنية" اوعدينا تفحصي !

آخر تحديث: 2019-11-07، 09:07 am
أخبار البلد -حمزة المحاميد 

لقد جاء الانترنت ليشكل أهم الاختراعات التي أمدت سكان العالم بثقافة دون حواجز ،وينمو ويتطور استخدام الانترنت بشكل لافت ، والذي من خلاله أصبح  العالم قرية صغيرة ، وأهميته الواضحة التي أصبحت ترتبط ارتباطاً مباشراً في الاحتياجات اليومية للانسان ،والتي لا يمكن الاستغناء عنها ، إلا أن شركة امنية لا تزال  تحذو حذو السلحفاة في تقديم هذه الخدمة على مشتركيها .

شركة أمنية التي اطلقت مؤخراً شعار ، "الكل رح يحس بالفرق ضاعفنا سرعة الانترنت "  لم يكن لخدمة الاننرنت نصيباً من هذا الشعار والمشتركين لم يشعروا إلا بفرق الخدمة البطيئة جدا مقارنة بالشركات الأخرى ، في الفترة الأخيرة أصبح العديد من مشتركين شركة أمنية يعانون من الضعف والبطئ الواضح للانترنت ، ولم تكتفي الشركة في بطئ  الشبكة فقط الا أن هذا الفيروس انتقل إلى الموظفين في قسم الشكاوي .

العدوة الوراثية في هذه الشركة  التي تنتقل من قسم الى آخر من خلال البطئ في الانترنت والخدمات والشكاوي ، أصبح واضحاً فعند تقديم أي شكوى إلى هذه الشركة تستغرق مدة طويلة لإعادة التواصل مع صاحب الشكوى، وكالعادة يقوم الموظف بتقديم بعض الاقتراحات التي واجب أن يقوم بتطبيقها العميل "مع العلم أنه قام بتطبيقها مرارا وتكرارا دون جدوى" ، ثم تعود سرعة الانترنت إلى وضعها الطبيعي ولكن لا تلبث بالوقت كثيرا... 

ويبقئ السؤال ما هو سبب البطئ والضعف في الانترنت من قبل شركة أمنية .. فالشركة تعمل على إطلاق حملات جديدة للشركة في أداءها بين شركات الاتصالات ، ولكن هل ستعمل الشركة على تصحيح المسار والعمل على حل هذه المشاكل التي يعاني منها الكثير من المتشركين أم سيبقى الوضع كما هو...