وظن الرجل أن لدغة الأفعى شديدة السمية وقد تؤدي إلى موته فورا، فسارع إلى قطع إصبعه بسكين كان بحوزته من أجل "إنقاذ حياته"، بحسب ما أوردت شبكة "فوكس نيوز".

لكن الرجل الذي اتخذ القرار المؤلم بقطع إصبعه، لم يكن مضطرا لفعل ذلك، لأن سم هذا النوع من الأفاعي ليس قاتلا على الإطلاق، بل إنه يستخدم في تحضير علاجات للمفاصل والعظام.

وقال الرجل في إفادته للأطباء، إنه سمع من أقاربه أن لدغة الأفعى يمكن أن تؤدي إلى وفاة فورية.

ويقول موقع متخصص في الحيوانات، إن النوع الذي لدغ الرجل يعيش في جنوب شرق الصين وفي أجزاء من فيتنام وتايوان، ويفضل الغابات كمأوى آمن بعيدا عن البشر.

واعتبر رئيس قسم الأمراض الجلدية في مستشفى مدينة هانغتشو جنوب شرقي الصين، يوان تشينغدا، أن تصرف الرجل كان غير ضروري.

ولفت إلى سلوك شائع بين سكان المنطقة إذا أصابتهم لدغات الأفاعي، يتمثل في قطع موضع اللدغة، فيما يعمد آخرون إلى إحراق أطرافهم في محاولة لتفادي ما يعتقدون أنها سموم قاتلة.

وقال الطبيب إنه "بمجرد أن يصل هؤلاء إلى المستشفى حتى تكون جروحهم أو حروقهم قد التهبت بشدة".

وقال إن الموت الفوري بعد اللدغة "مجرد انطباع خاطئ لدى الكثيرين"، مؤكدا أنه في معظم الحالات، إذا تلقى المريض علاجا خلال 6 ساعات من وقت اللدغة، فلن تكون قاتلة".