الشريط الإعلامي

برشلونة يتنفس مجدداً بسحر ميسي

آخر تحديث: 2019-10-31، 06:23 am
أخبار البلد - لعب ليونيل ميسي بالفعل دورا مهما مع برشلونة، هذا الموسم، لكن المهاجم الأرجنتيني وصل أخيرا إلى مستواه الذي يصعب إيقافه، خلال الفوز (5-1) على ريال بلد الوليد، في الدوري الإسباني لكرة القدم.
وسجل ميسي هدفين وصنع مثلهما لزميليه، أرتورو فيدال ولويس سواريز، ليقفز برشلونة حامل اللقب إلى الصدارة برصيد 22 نقطة، من عشر مباريات.
وبدأ برشلونة الموسم بشكل متواضع، مع وجود ميسي خارج التشكيلة، بسبب الإصابة.
وقبل عودة نجم التانغو، فاز برشلونة مرتين في ست مباريات، وخسر أمام أتلتيك بيلباو وغرناطة.
وعانى برشلونة الأسبوع الماضي أمام سلافيا براغ، في دوري أبطال أوروبا، لكنه انتصر (2-1) في العاصمة التشيكية، بينما قدم الفريق الإسباني عرضا قويا أمام بلد الوليد، مع وصول ميسي إلى قمة مستواه.
وبعدما أرسل ميسي تمريرة مذهلة إلى فيدال، الذي سجل هدف التقدم (2-1)، أحرز اللاعب الأرجنتيني الهدف الثالث من ركلة حرة، من مدى بعيد، ليرفع رصيده إلى 50 هدفا بهذه الطريقة خلال مسيرته الحافلة.
وأضاف قائد برشلونة هدفا آخر في الشوط الثاني بلمسة رائعة، قبل أن يصنع الهدف الخامس لزميله سواريز.
وردا على سؤال حول أداء ميسي، قال إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة «ماذا يمكن أن أقول ؟ في كل مرة يستحوذ فيها عليها (الكرة) يفعل شيئا إيجابيا لنا، وسلبيا للمنافس».وواصل «إنه يملك موهبة لا يملكها أي شخص آخر، لا يتعلق الأمر بتحرك واحد يفقد المنافس توازنه، لكنه يرى أشياء لا يراها غيره».
وأضاف «أنا مقتنع أن ما يراه لا يمكن رؤيته حتى من المدرجات، والآن يبدو في حالة جاهزية أكبر.. نحن سعداء لأنه يؤدي بشكل رائع، ولأننا نستمتع بطريقة لعبه».واستعاد ميسي بذلك توازنه، بعدما غاب عن أغلب فترة الإعداد للموسم الجديد.
وإذا كان منافسو برشلونة قد بدأوا الموسم بشكل جيد، خلال غياب ميسي، فإن عودة الهداف التاريخي للبلوغرانا ساعدت ناديه على اقتناص القمة.
وأعرب فيدال لاعب خط وسط برشلونة، عن سعادته بالانتصار على بلد الوليد، وقال خلال تصريحات نقلتها صحيفة ماركا «سعيد لأننا حققنا الانتصار، لا أعرف مدى سهولة الأمر، لقد ركضنا كثيرا، وتمكنا من إحداث الفارق بفضل جودة ميسي». وأضاف «ميسي ؟ هو موجود معنا كل يوم ويفاجئنا بتوهجه، إنه لاعب من كوكب آخر».
وتابع «تسجيل ميسي 50 هدفا من ركلات حرة ؟ ليس لدي كلمات لأتحدث عنه، يجب علينا الاستفادة من ذلك».
وواصل «ألعب بشكل مختلف عن الآخرين في خط الوسط، لدي لياقة بدنية تساعدني في الهجوم والدفاع، أحاول الاستفادة من الفرص التي أحصل عليها».
وأتم «يجب علينا أن نستمر في التحسن والتطور بعدما ظهرنا بشكل متواضع أمام سلافيا براغ في دوري الأبطال».
الدوري الإيطالي
سجل روميلو لوكاكو هدفا رائعا ليفوز إنتر ميلان 2-1 على بريشيا رغم الحاجة إلى الدفاع بقوة أمام ضغط الفريق الوافد في الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وأعاد الفوز إنتر إلى صدارة الدوري، ولمدة 24 ساعة على الأقل، بعد التقدم بفارق نقطتين على يوفنتوس حامل اللقب الذي استضاف جنوة في ساعة متأخرة امس الأربعاء، وحافظ إنتر على العلامة الكاملة خارج الأرض وحقق فوزه الخامس في خمس مباريات.
وتقدم إنتر بهدف من لاوتارو مارتينيز إذ سدد كرة غيرت اتجاهها في المدافع أندريا كيستانا وسقطت داخل المرمى قبل أن يضيف لوكاكو هدفا بعد مرور ساعة من اللعب بقليل.
وحصل بريشيا، الذي سيطر على الشوط الثاني، على هدف عكسي عن طريق ميلان شكرينيار مدافع إنتر بطريق الخطأ في الدقيقة 76 لكن الفريق صمد في الدقائق الأخيرة ليحقق الانتصار الثمين.
وقال أنطونيو كونتي مدرب إنتر الذي اشتكى من جدول المباريات المزدحم «حصلنا على النقاط الثلاث ولست مهتما بأي شيء آخر.. في بعض الأحيان يجب تحقيق الفوز رغم الشعور بالمعاناة».
وأضاف «تتواصل سلسلة المباريات المتتالية.. سنلعب سبع مرات في 20 يوما ولم يسبق لي أن شاهدت مثل هذا الموقف مع أي فريق آخر.. هذا أمر يتسم بالغرابة الشديدة».
وتقدم إنتر مبكرا بعد مرور 23 دقيقة إذ أطلق مارتينيز تسديدة من 25 مترا وغيرت اتجاهها في كيستانا وسقطت من فوق الحارس غير المحظوظ إنريكو ألفونسو في مباراته الأولى مع بريشيا.
وكان روبرتو جاليارديني لاعب وسط إنتر محظوظا في عدم التعرض للطرد بعد اشتباك بين اللاعبين في نهاية الشوط الأول حيث تلقى بطاقة صفراء فقط رغم الاعتداء بيده على رأس المنافس.
وظهر بريشيا، صاحب المركز 18، بشكل أفضل كثيرا في الشوط الثاني وسدد المهاجم ماريو بالوتيلي، خلال مواجهة ناديه السابق، كرة قوية أنقذها الحارس سمير هندانوفيتش كما تألق الحارس السلوفيني في إبعاد محاولة من ألفريدو دوناروما من مدى قريب.
لكن من هجمة نادرة لإنتر سجل الهدف الثاني عن طريق لوكاكو حيث تلقى الكرة بجوار الخط وتوغل إلى الداخل وأطلق تسديدة من 25 مترا ليحرز المهاجم البلجيكي هدفه السابع في الدوري هذا الموسم.
وأنقذ هندانوفيتش ضربة رأس من بالوتيلي قبل أن يسجل بريشيا أخيرا حيث أبعد حارس إنتر تسديدة ديميتري بيسولي قبل أن يضع شكرينيار الكرة بطريق الخطأ في مرماه. (وكالات)