وأفصح ميلان المتعثر ماليا عن عجز مالي يبلغ 145.9 مليون يورو (161.2 مليون دولار)، وهو ما يعد أسوأ عجز مالي يسجل في تاريخ النادي منذ موسمه الأول تحت ملكية صندوق التحوط الأميركي "إيليوت مانيجمنت".

وأضاف غازيدس خلال اجتماع لحملة الأسهم، الاثنين، إن رؤية إيليوت هي "الدفع بميلان ثانية إلى صداة كرة القدم الإيطالية والعالمية، وألا يستغرق الأمر 15 عاما لتحقيق ذلك".

وأضاف غازيدس أن النادي لديه "استراتيجية واضحة" حول كيف يمكن فعل ذلك، مشيرا إلى أنهم سوف "يستثمرون في لاعبين صغار ما تزال أفضل سنواتهم أمامهم، وإضافة لاعبين مخضرمين كي يساعدوا أولئك الصغار على التطور"، وفق ما نقلت "الأسوشيتد برس".

واستحوذ "إيليوت" على ميلان العام الماضي بعدما أخفق المالك السابق "اتحاد صيني" في سداد جزء من قرض تزيد قيمته على 300 مليون يورو (350 مليون دولار) في موعده.

وكان الاتحاد الصيني استخدم أموال القرض في شراء النادي من رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سلفيو برلسكوني مقابل 800 مليون دولار في أبريل 2017.