الشريط الإعلامي

 النسور: الأردن استطاع الصمود أمام الضغوط الدولية بفضل سياسته الحكيمة

آخر تحديث: 2019-10-23، 08:46 pm
اخبار البلد
 
قال رئيس الوزراء الأسبق العين الدكتور عبد الله النسور، إن تشكيل حكومته جاء في زمن الربيع العربي، وكان وضع المنطقة بشكل عام مضطرباً وفي وقت كان الأردن يشهد فيه تحديات كبيرة تم تجاوزها بالصمود وبحكمة القيادة الهاشمية.

وأضاف في حوار مع الطلبة خلال رعايته حفل تخريج 20 طالباً من 6 جامعات أردنية شاركوا بالدورة التدريبة التي عقدتها المؤسسة الدولية للشباب والبيئة والتنمية بعنوان "التسامح والسلام الداخلي"، اليوم الأربعاء، أن الأردن استطاع الصمود أمام الضغوط الدولية، وأن يسير إلى شاطئ الأمان ويبقى سالماً من الأزمات المحيطة بفضل السياسة الحكيمة للأردن.

وأشار إلى أن حكومته شُكلت في العام 2012؛ لتجري انتخابات نيابية وترحل، إلا أن جلالة الملك كان لديه رغبة أن يشرك البرلمان بتشكيل الحكومة لأن جلالته يرغب بدخول تجربة الحكومات البرلمانية بشكل تدريجي.

وأوضح أن حكومته واجهت تحديات جراء الظروف الصعبة من ارتفاع أسعار المشتقات النفطية والغاز عالمياً، مشيراً إلى أن الحكومة عندما تشكلت كانت موجودات البنك المركزي من العملة الأجنبية خمسة مليارات؛ وحينما استقالت ارتفعت إلى 12 ملياراً.

وفي السياق ذاته، أشار إلى أن حكومته بفضل سياستها الواضحة مع البنك المركزي استطاعت توفير العملة الصعبة وزيادتها.

وعن اتفاقية الغاز، قال إن الأردن بحاجة للغاز، مع الأخذ بعين الاعتبار حاجتنا له وبسعر رخيص؛ وجميع الدول المجاورة للأردن تستورد الغاز ولا تصدره وأنه بسبب انقطاع الغاز المصري تزايدت مديونية شركة الكهرباء الأردنية كل عام مليار ونصف المليار دولار ما زاد من مديونية الموازنة العامة للدولة.

وبين أن معايير التقدم تعتمد من قبل جهات دولية، مبيناً أننا نسير بشكل حثيث لتأمين المعايير المعتمدة دولياً بالنسبة لعدد السكان على شتى الأصعدة وفقاً لإمكانات فكل طفل على سبيل المثال له مقعد دراسي وكل خريج توجيهي له مقعد دراسي تقريباً ونسبة المؤمنين طبياً من المؤمنين المدنيين والعسكريين تصل إلى 75 بالمئة.

ويذكر أن المؤسسة الدولية للشباب والبيئة والتنمية تأسست في عمان عام 2001 وهي مؤسسة أهلية غير ربحية تعنى بالتدريب على المهارات القيادية والادارية لتنمية المجتمع والاهتمام الإعلامي والتثقيفي بقضايا ومشاكل الشباب والبيئة محلياً ودولياً وصولاً إلى التنمية المستدامة.