الشريط الإعلامي

رغم ضغوطات الحاقدين.. البطاينة اهلاً لها في وزراة العمل

آخر تحديث: 2019-10-21، 10:56 am

اخبار البلد - سلسبيل الصلاحات 

عندما لا تستند الوظيفة إلا لمن هو أهلٌ لها .. ولمن همه ان يبرز كفاءته وصفاته الحسنة من اجل الارتقاء بمؤسسته وتطوير جودة ونوعية وسرعة الخدمات المقدمة هنا لا نذكر سوا وزارة العمل بوزيرها نضال البطاينة الذي يحاول جاهداً من خلال عمله الدؤوب والمستمر على كافة محاور الوزارة والذي يعمل بشكل ميداني ومشارك في كافة الاجتماعات ولهمهة للخروج بقرارات تنظم عمل الوزارة وشؤونها الداخلية والخارجية ..


فالبطاينة والذي اعاد الهيبة لوزارة العمل بعد الترهل الذي اصابها في فترة من الفترات واعاد النشاط الى الوزارة الى ان اصبحت تعمل كخلية نحل بحاجة الى استمرار الدعم والمساندة لكي يبقى وتبقى الوزراة في عز اوجها حيث دوماً يثبت لنا البطاينة بانه على قدر المسؤولية التي سُلمت له وان منال بعض المتجاوزين والمخالفين عن القانون لم ولن يتحقق في ظل عمله القانوني والذي يعود على الوطن والمواطن بالمنفعة


فلا ضغوطات ولا ممارسات المخالفين والمتجاوزين عن القانون اثرت على عمل البطاينة وعلى مبادئه وانجازاته ونشاطه الاتي مورست عليه في الاونة الاخيرة من كل جنبٍ وصوب بهدف التقليل من همته ونشاطة بل ان تلك الضغوطات لم تزد البطاينة الا اصراراً على العمل ودفعه نحو التقدم والتطور في خدمات الوزارة وضبط سوق العمل والعمالة الوافدة وغيرها من الاجراءات التابعة لها لتبقى الوزارة كالالة التي تعمل على مدار الوقت