الشريط الإعلامي

مدير عام المجموعة العربية الاردنية للتأمين يتحدث عن انجازات الشركة وخدماتها وتطلعاتها ..(صور)

آخر تحديث: 2019-10-09، 07:33 am
اخبار البلد - طارق خضراوي و أحمد الضامن 

تعتبر شركة المجموعة العربية الاردنية للتأمين من الشركات الرائدة والمميزة في قطاع التأمين الاردني وتحظى بحضور قوي ومكانة مميزة استطاعت منذ تأسيسها في العام 1996 ان تكون من كبريات شركات التأمين في السوق الاردني ويدير هذه الشركة اليوم رجل اداري من طراز رفيع يجمع ما بين الدقة في التنفيذ والقدرة على التطوير والجرأة في اتخاذ القرار مستنداً على خبرته الطويلة وتجاربه الكثيرة .

ويدرك كل من يجالس ويحادث مديرها العام السيد ناصر الديك بان هذا الرجل يمتلك من العبقرية والمهنية الكثير فهو صاحب نظرة ثاقبة ومستشرف جيد للمستقبل وقارئ ماهر للمشهد التأميني بدقة ووعي وادراك.



•الديك يكشف عن الوضع المالي والاداري والخدمات التي تقدمها الشركة وتسعى لتطويرها:

قال مدير عام المجموعة العربية الاردنية للتأمين ناصر فايز الديك انه يطمح ويسعى للانتقال بالشركة لتكون من ضمن أفضل خمس شركات تأمين في الاردن من خلال الارتقاء بأداء الشركة وتحسين مستوى وجودة الخدمات التي تقدمها لزبائنها، وضبط النفقات وتطوير القطاعات التأمينية المهمة والمميزة والكفؤة التي تعمل المجموعة العربية الأردنية للتأمين على تطويرها وتعزيزها ضمن خطتها الاستراتيجية ورؤيتها المستقبلية .

واشار الديك في مقابلة أجرتها معه أخبار البلد، "نحن في الشركة راضون عن نسب الارباح التي تحققها الشركة سنوياً، ونسعى الى مواصلة العمل الجاد على رفعها، ولدينا هامش ملاءة جيد نسعى لرفعه تدريجياً".

أما بخصوص الوضع المالي للشركة فقد أضاف السيد المدير العام بأنه وبفضل الجهود المشتركة من قبل مجلس الإدارة والعاملين في الشركة وتطور الأداء والعمل والانتاج والذي انعكس هذا كلّه بالإيجاب خلال السنوات المالية السابقة بتحقيق أرباح جيدة رغم ما يعانيه سوق التأمين من مصاعب اقتصادية والذي أهلّ المجموعة العربية الأردنية للتأمين لتبوء تصنيف جيد على مستوى شركات التأمين الأردنية من حيث الملاءة والقوة المالية ورفع حقوق الملكية والمساهمين، وأضاف بأننا سنسعى في السنوات القادمة من خلال العمل المشترك مع موظفينا وشركائنا بالعمل مع وسطاء ووكلاء التأمين على تطوير وزيادة الإنتاج لنرتقي بشركتنا وصولاً إلى أعلى وأفضل المستويات.

•المعيقات والتحديات التي تواجهها شركات التأمين... والحلول :

وأشار الديك إلى أن قطاع التأمين في الأردن يواجه العديد من التحديات مشدداً على ضرورة ايجاد حلول ناجحة وفورية لمواجهتها، مشيراً الى ان شركات التأمين - في حال تم معالجة هذه التحديات- ستسهم في رفع سوية الخدمات التأمينية المقدمة للسوق المحلي، ومن أهمها قطاع تأمين السيارات والذي يعتبر من اكبر قطاعات التأمين الموجودة، والذي تعاني أغلب شركات التأمين من مشاكل في تأمين السيارات والتي تبدأ من قيمة قسط التأمين المنخفض والذي لا يتناسب مع حجم التعويضات المدفوعة سنوياً.

وكذلك الحوادث المفتعلة والتي استنزفت من موارد شركات التأمين الكثير الكثير. وفي هذا السياق، توجه مدير عام المجموعة العربية الأردنية للتأمين بالشكر الجزيل إلى اللجنة المشتركة بين الاتحاد الأردني لشركات التأمين ومديرية الأمن العام/ إدارة السير وإدارة البحث الجنائي للنظر في الحوادث المرورية المشكوك فيها على جهودهم المبذولة في الحد من الحوادث المفتعلة والكشف عن العديد من الأشخاص الذين يمارسون هذه الجرائم للحصول على تعويضات مالية مرتفعة جداً من شركات التأمين.

وأضاف السيد المدير العام إلى أن مشكلة بيع وشراء المخططات الكروكية واللجوء بها للمحاكم الأردنية دون مراجعة شركات التأمين تتفاقم وتحرم هذه الشركات من معاينة الحادث وتقدير قيمة الضرر الحقيقية، حيث يتم تقدير قيمة أضرار المركبة من خلال نقاط الضرر الموجودة بالمخطط الكروكي فقط الذي يترتب على شركات التأمين دفع مبالغ مالية مبالغ فيها جداً.

وشدد الديك إلى أن مثل التحديات والمشاكل التي يعاني منها قطاع التأمين يطول الحديث عنها، وأنه يجب على الجهات الرسمية والرقابية أن تتدخل وتقوم بتوفير أدوات وإجراءات قانونية من شأنها أن تحمي هذا القطاع والذي يعتبر من القطاعات الرئيسية في الاقتصاد الوطني، وفي هذا السياق، أضاف المدير العام بأن شركات التأمين في الأردن هي شركات مساهمة عامة أردنية والقائمين عليها هم مستثمرون أردنيون وعرب وليس كما يشاع بأن شركات التأمين في الأردن هي شركات أجنبية تمتلك القوة والملاءة المالية الضخمة.

كما أن شركات إعادة التأمين الخارجية لا تغطي إلا الحوادث المرورية ذات المطالبات المرتفعة جداً والتي تفوق فيها قيمة المطالبة مبلغ أربعين ألف دينار، حيث يقوم معيد التأمين بدفع المطالبات المالية التي تزيد عن هذا المبلغ للحادث المروري الواحد فقط، وما دون ذلك تقوم شركات التأمين الأردنية بدفعه.

•التوعية والارشاد والثقافة التأمينية والصورة النمطية عن شركات التأمين :

ويرى مدير عام الشركة، السيد ناصر الديك أنه من الضروري العمل على اطلاق حملة إعلامية توعوية الهدف منها توعية المواطنين لأهمية التأمين وواقع شركات التأمين واظهار الصورة الحقيقية لشركات التأمين وتوضيح فكرة شركات اعادة التأمين، مشيراً الى اهمية ايضاح هذه المواضيع للرأي العام الاردني لما شابها من الشوائب وتعكير الصورة الحقيقية لشركات التأمين واهمية التأمين ما أثر على المواطن والدولة والاقتصاد الوطني.

•نقل الولاية الى البنك المركزي :

وأعرب الديك عن تفائله من نقل الولاية على قطاع التأمين من ادارة التأمين في وزارة الصناعة والتجارة الى البنك المركزي نظراً لحاجة قطاع شركات التأمين الى جهة رقابية ذات تشريعات صارمة على ان يتم تطبيقها بشكل تدريجي حيث يمتلك البنك المركزي سياسة قادرة على ضبط القطاع وتعزيز التنافسية في الخدمات التي تقدمها شركات التأمين .

هذا وتعتبر المجموعة العربية الأردنية للتأمين من الشركات الرائدة والمتميزة في قطاع التأمين في السوق الأردني والتي تستمد قوتها من التزامها بتوفير رعاية ترتكز على خدمة ورضى العملاء وتقديم خدمات ومنتجات تأمينية تستجيب لتطلعاتهم في جميع المجالات وتنتهج رؤية حديثة بأن تغدو الأميز والأكثر أصالة وجدارة بالثقة في تقديم الحلول التأمينية المتخصصة ذات الحماية التأمينية العالية الجودة لعملائها وشركائها والسوق المحلي.

وتلبية لتوقعات العملاء والشركاء بتقديم منتجاتها التأمينية وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في سياسات الاكتتاب وتوفير غطاء تأميني يتناسب واحتياجاتهم التي تحقق لهم الطمأنينة من خلال سياسات الاكتتاب، ومعالجة المطالبات التأمينية بشكل مباشر ومتوائم من خلال كوادرها الفنية المؤهلة المتخصصة.

وفي النهاية أشاد السيد المدير العام بجميع موظفي وكوادر المجموعة العربية الأردنية للتأمين على جهودهم الجبارة وعلى ما يبذلوه من طاقة وعمل دؤوب لخدمة الشركة وخدمة عملائها بتقديم أفضل الخدمات والمنتجات التأمينية للارتقاء بالشركة لتصبح من الشركات الأكثر تميزاً في الأردن.