الشريط الإعلامي

كيف أصبحت كاتبا وصحفيا..؟!

آخر تحديث: 2019-09-21، 06:34 am
عودة عودة
اخبار البلد-
 
قبل أیام سألني الصدیق الدكتور ریاض النوایسة كیف أصبحت كاتبا وصحفیا..؟ ُ السؤال نفسھ وجھ الى استاذنا الكبیر ابراھیم سكجھا «ابو باسم» فأجاب: «لولا لوزان لما أصبحت صحفیا..؟! مشیرا «أبا باسم» إلى مؤتمر لوزان الذي عقد ..في ھذه المدینة في أربعینیات القرن الماضي بشأن القضیة الفلسطینیة وقصة «مؤتمر لوزان» قرأتھا في مقالة لأبي باسم في زاویتھ الشھیرة «بسرعة» التي ورثھا عنھ ابنھ الأخ الزمیل باسم ابراھیم سكجھا وقرأتھا في أعداد ..«الرأي» الحبیبة وتقول قصة «مؤتمر لوزان": ان استاذنا ابا باسم بدأ في سن مبكرة العمل كطابع على الالة الكاتبة في جریدة فلسطین التي كانت تصدر في یافا بلد ابي باسم !..«وأثناء طباعتھ احدى المواد الصحفیة لم یرق لھ عنوانھا فاقترح عنوانا آخر یقول:"فلسطین بین مضغ اللبان والاستجمام في لوزان شبیھا لما جرى لابي باسم جرى لي..ذات مساء قدمت لرئیس التحریر الاستاذ محمود الكاید صیدا صحفیا كبیرا وانفرادیا وھو «اتفاق اوسلو» بین منظمة التحریر الفلسطینیة والكیان الاسرائیلي فوافق «ابو العزم» على نشره كاملا ودون أي حذف وقام بترجمتھ من الانجلیزیة الى العربیة فورا الاستاذ محمود ..برھوم ابو سامر ُ في الیوم التالي قامت الدنیا ولم تقعد والغاضبون كثر في تونس والقاھرة.. وعمان اكثر.. السفارة الفلسطینیة والسفیر واكثرھم غضبا نائب رئیس الوزراء وزیر الاعلام معن ابو نوار ھاتف ابو عزمي الاستاذ محمود الكاید رئیس تحریر"الرأي» طلب منھ وقفي عن العمل.. فرد علیھ ابو عزمي ھذا الصحفي !..عندي ایاه بعشرة قبل ذلك بكثیر وفي العام 1961 كنت طالبا في الصف الثاني الثانوي في كلیة الحسین بعمان وزع الاستاذ خالد الساكت دفاتر الانشاء علینا وعندما فتحت دفتري لم اجد موضوعي فسألت الاستاذ الساكت أین موضوعي فقال لي: سنناقش انا والاستاذ عبد الجبار الفقیھ موضوعك وھو قصة قصیرة «وراء الحدود» في برنامج «مع ادبنا الجدید» في إذاعة عمان.. لم یكن في بیتنا مذیاع..! فسمعت وعدد من اصدقائي مناقشة قصتي من مذیاع احد اصدقائي وفي بیتھ.. اعلن !..في نھایتھا الاستاذ الساكت والاستاذ الفقیھ انني كاتب قصة واصبحت فیما بعد عضوا في رابطة الكتاب الاردنیین