الشريط الإعلامي

الانتخابات الاسرائيلية :نتنياهو في موقف صعب والقائمة المشتركة تحصد 15 مقعدا

آخر تحديث: 2019-09-18، 10:18 am
أخبار البلد - الليكود الى ثلاثين مقعدا مقابل اثنين وثلاثين لحزب ازرق ابيض فيما ارتفعت مقاعد القائمة العربية المشتركة الى خمسة عشر مقعدا لتسجل بذلك عدد غير مسبوق في تاريخ الأحزاب العربية في الكنيست الاسرائيلية

وبينت النتائج ان تحالف اليمين الاسرائيلي بزعامة رئيس الوزارء بنيامين نتانياهو لن يكون له حظوظ تشكيل ائتلاف حكومي حيث استطاعت جمع ثلاثة وخمسين مقعدا مقابل تسعة وخمسين لائتلاف احزاب المركز واليسار

وبالمقابل دعا وزير الدفاع الإسرائيلي السابق ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان الثلاثاء لتشكيل حكومة وحدة وطنية ليبرالية موسّعة تضمّ الليكود وحزب "أزرق أبيض"

وأعربت "القائمة العربية المشتركة" عن رضاها عن نتائج استطلاعات الرأي لانتخابات الكنيست، متوقعة أن تكون أحزاب القائمة القوة الثالثة بالبرلمان، في تطور يرجح نهاية عهد بنيامين نتنياهو

وأشارت نتائج عينات الاستطلاع الميدانية التي نشرتها قنوات إسرائيلية، فور إغلاق صناديق الاقتراع، إلى إمكانية حصول "القائمة المشتركة" على مقاعد تقدر بـ 15 من أصل 120 في الكنيست

وقال رئيس "القائمة المشتركة" أيمن عودة، تعليقا على الاستطلاعات: "الشيء المهم هو أن الجماهير العربية التي حرض ضدها نتنياهو هي التي أطاحت به وبحكمه وأصبحت القوة الثالثة في البرلمان"

وتابع: "أكدنا منذ البداية، أن ردنا على التحريض الموجه والعنصرية التي أظهرها نتنياهو ستكون في الصناديق، وهذا ما حصل"

وأضاف عودة: "نحن بأصواتنا نمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة وأنهينا حقبته وانتصرنا على صفقة القرن"

واعتبر رئيس قائمة التجمع الوطني الديمقراطي والمرشح الثاني في القائمة المشتركة، إمطانس شحادة، أن نتائج استطلاعات الرأي التي أظهرت تراجعا لقوة اليمين وفشل حزب "عوتسما يهوديت" الكاهاني في تجاوز نسبة الحسم، تبشر بنهاية عهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو

ووصف شحادة نتائج "القائمة العربية" بأنها "إنجاز للمجتمع العربي الذي دافع بذلك عن مصالحه وعن وجوده، ووقف سدا أمام الهجمات التحريضية التي قادها اليمين الصهيوني مؤخرا"