الشريط الإعلامي

25/10 الذكرى الموجعة لفاجعة البحر الميت..والحكومة رممت وجع الاهالي بمكافئة (محافظة وعناب )

آخر تحديث: 2019-09-10، 08:57 am

اخبار البلد - سلسبيل الصلاحات

في الاوضاع التي يشهدها قطاع التعليم والاضراب القائم منذ ثلاثة ايام استذكر اهالي ضحايا فاجعة البحر الميت سوء الادارة التي تتميز بها كافة الحكومات والتي دائماً ما تأُزم الامور بدلاً من ان تجد لها حلاً واقعياً مرضياً .. حيث استذكر الاهالي الفاجعة الكبيرة ولجوء الحكومة الى ارسال قوات الدرك كما فعلت تماماً مع المعلمين مؤكدين انتمائهم الشديد لهم في ظل تحميلهم كافة عواقب الامور ووضعهم دائماً في وجه المدفع .. لكن تساؤلاهم كان " هل الدولة لا تمتلك حلولاً سوى الدرك .. فاين محاسبة المعنيين والمسؤولين كـ وزير التربية الاسبق عزمي محافظة ووزيرة السياحة السابقة لينا عناب..فبعد ان وحدت الحكومة عدم كفائتهم في مجلس الوزراء واقالتهم بسبب الفاجعة لم يهنوا على الحكومة حيث اعادتهم لمناصب اكبر لارضائهم ضاربين بعرض الحائط صدمة الاهالي والرعب والقهر الذي عاشوا به بين جثث الاطفال البريئة ..

وها هي الايام مرت يوماً تلو الآخر وقاربت الفاجعة على اتمام السنة بتاريخ 25/10/2019 دون محاسبة ودون تدخل اي جهة حكيمة ..ونتائج اللجان وضعت في الادراج واغلقت باحكام ولا نعلم لماذا شُكلت اللجان وانشغلت بكل ما حدث طالما ان نتائجهم لن يؤخذ بها ليس هذا فحسب بل تم إكرام اكثر الجهات المعنية ومكافئتهم على فشل وزاراتهم وادارتها وقت الفاجعة بتعيينهم بمناصب اخرى..


اهالي شهداء اطفال البحر الميت ما زال المهم وجرحهم ينزف مع اقتراب ذكرى الفاجعة حيث سيتم احياء الذكرى بذات التاريخ اعلاه تكريماص للاطفال ولبرائتهم التي دفنتها الحكومة ودفنت حقوقهم معهم وما زال الحوار جارٍ لتحديد مكان احياء الذكرى الموجعة للاطفال