الشريط الإعلامي

إيكاردي في "كابوس".. وزوجته تبحث عن "معجزة برشلونة"

آخر تحديث: 2019-09-02، 05:58 am

أخبار البلد - تبحث زوجة اللاعب الأرجنتيني، ماورو إيكاردي، ووكيلة أعماله، واندا نارا، عن مخرج من الورطة، التي يقبع فيها اللاعب مع نادية إنتر ميلانو الإيطالي مع إسدال الستار على الميركاتو الصيفي في إيطاليا وإسبانيا، مساء الاثنين، في تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت غرينيتش.

وقبل حلول هذا الموعد تأمل واندا في أن تتمكن من التوصل لاتفاق نهائي بشأن إيكاردي ليرحل تماما عن الدوري الإيطالي.

ومع اللحظات الأخيرة، بدأت واندا في مغازلة فريق برشلونة الإسباني على أمل أن تتمكن من إبرام صفقة في اللحظات الأخيرة ينتقل بها زوجها إلى "كامب نو" قبل إغلاق فترة القيد، معتمدة في ذلك على حاجة برشلونة للاعب يتبادل مركز الهجوم مع لويس سواريز ويكون بنفس قيمة المهاجم الأوروغواياني، لتكون الصفقة بمثابة معجزة اللحظات الأخيرة التي ستنقذ اللاعب من جحيم إنتر ميلانو المنتظر، وفقا لصحيفة "آس" الإسبانية.

لكن رغبة واندا نارا ستواجه مفاوضات إدارة النادي المستمرة مع إدارة باريس سان جرمان، بحسب ما أكدت شبكة "سكاي سبورت".

وأشارت الشبكة إلى أن الاتفاق بين إدارتي الناديين ينص على أن يتم تجديد عقد اللاعب مع "أفاعي ميلانو"، وهو العقد الذي ينتهي في صيف 2021، في مقابل حصول سان جرمان على اللاعب لمدة عام على سبيل الإعارة، يعود بعدها المهاجم صاحب الـ26 عاما إلى الإنتر مرة أخرى.

وتواترت في إيطاليا العديد من الأخبار بشأن رحيل المهاجم الأرجنتيني عن صفوف "النيراتزوري" بعد الصدام الكبير، الذي حدث بينه وبين مجلس الإدارة، وبين الجهاز الفني السابق للفريق، والذي أطيح باللاعب على إثره من حمل شارة قيادة الفريق، كما أنه ظل عدد من المباريات حبيس مقاعد البدلاء.

وغاب إيكاردي عن المباراة الأولى في الدوري الإيطالي، والتي اكتسح فيها الإنتر ضيفه ليتشي برباعية نظيفة، كما أنه غاب عن المباراة الثانية التي أقيمت، الأحد، أمام كالياري.

وفي وقت سابق، لجأ المهاجم الأرجنتيني إلى إجراءات قانونية ضد ناديه الإيطالي، مطالبا عبر محاميه بالعودة بشكل كامل وفوري إلى التدريبات وتعويض قدره 1.5 مليون يورو.

ومع بداية الموسم الحالي تعاقدت إدارة إنتر ميلانو مع المهاجم البلجيكي، روميلو لوكاكو، من صفوف مانشستر يونايتد، لتزيد التكهنات بقرب رحيل إيكاردي، مع وجود عروض من يوفنتوس ونابولي الإيطاليان وموناكو الفرنسي. سكاي نيوز