وفاز إشبيلية على إسبانيول وغرناطة في أول مباراتين تحت قيادة لوبتيغي المدرب السابق لمنتخب اسبانيا وريال مدريد وبدا قريبا من حسم الانتصار الثالث عندما سجل فرانكو فازكيز من ركلة حرة نفذها ايفر بانيجا في الدقيقة 81.

لكن سواريز، وهو من لاعبي اكاديمية سيلتا الذي عاد لنادي صباه هذا الصيف عقب فترة سيئة في برشلونة، تسلل إلى داخل منطقة الجزاء ليقابل تمريرة بينية من سانتي مينا ويودعها بهدوء في الشباك في الدقيقة 84.

وفي مباراة أخرى، واصل أتليتيك بيلباو بدايته الرائعة للموسم وفاز 2-صفر على غريمه ريال سوسيداد في قمة إقليم الباسك.

ومنح إيناكي وليامز التقدم لبيلباو بهدف في الدقيقة 11 بعد تسديدة مباشرة رائعة عقب تحرك سريع، فيما أضاف راؤول غارسيا الهدف الثاني بتسديدة من خارج المنطقة في الدقيقة 28.

 وحصل سوسيداد على ركلة جزاء بين الهدفين لكن حكم الفيديو المساعد تدخل، وألغى القرار بعدما بدا من الإعادة أن الخطأ حدث خارج المنطقة وازدادت الأمور سوءا بعد إصابة لاعب الوسط أسير يارامندي.
ووضع السويدي الشاب ألكسندر إيزاك لاعب سوسيداد الكرة داخل الشباك بعد الاستراحة لكن حكم الفيديو ألغى الهدف بسبب التسلل.
وواصل بيلباو الحفاظ على التقدم حتى خرج بانتصار مهم آخر على أرضه بعد التفوق 1-صفر على برشلونة في الجولة الافتتاحية ليصبح رصيده سبع نقاط من ثلاث مباريات ويتقاسم الصدارة مع أشبيلية بينما يملك سوسيداد أربع نقاط.          
وتعني النتائج السابقة أن أتليتيكو مدريد هو الفريق الوحيد المتبقي في دوري الدرجة الأولى الاسباني الذي فاز بكافة المباريات هذا الموسم حيث سيستضيف فريق المدرب دييجو سيميوني منافسه ايبار غدا الأحد.