الشريط الإعلامي

المسلماني يبرر اخطاء شركة دالاس..ويعزيها لانعدام ثقافة المواطن ..يطالب بعدم السفر

آخر تحديث: 2019-08-25، 08:49 am

اخبار البلد - خاص

بعد موجة الانتقادات التي نالت من شركة دالاس للسياحة والسفر والاخطاء الفادحة والفاضحة التي مرت بها خلال اسبوع واحد الامر الذي استهجنه المسافرون عبر الشركة حاول النائب السابق صاحب شركة دالاس امجد المسلماني ان يبرر ماصدر عن الشركة مؤخراً من سلبيات بتفسيرات وايضاحات تبرر الاخطاء دون دعمها اوحلها ..

المسلماني والذي قال في حديثه " أن المسافر معرض لأي شئ في رحلته مثل تأخر موعد الرحلة او فقدان وثائق او السرقة او المرض او مشاكل في حجز الفندق او حتى مشاكل مع باقي المسافرين وهي أحداث متوقعة وتتكرر يوميا في أنحاء العالم " معللاً وموضحاً بان شركته ليست الاولى ولا الاخيرة التي تتعرض لتلك الحولادث الا ان المسلماني تناسى الاعداد الهائلة التي تخرج من المطارات العالمية مقارنة بالوطنية ومع ذلك لا تتعرض بفترة وجيزة جداً لا تتجاوز الاسبوع لمعيقات وسلبيات تؤثر على المسافر كما حدث بشركوة دالاس ..

وفي ذات السياق حاول المسلماني اخراج الشركة من د ائرة الإتهام بعد الهجمة الكبيرة التي نالت منها من قبل المسافرين الذين تعطلوا مراراً وتكراراً قائلاً " أصبحنا بحاجة إلى تعزيز ثقافة السفر لدى الراغبين في استخدام الطائرات والسياحة خارج المملكة وأن يعملوا أن رحلة الطيران معرضة لأي أمور قد لا تكون على جدول الرحلة "

حيث اعاد كافة الاخطاء المرتكبة من قبل الشركة والتي اضرت بالمسافرين الى عدم وجود ثقافة لدى المواطن الاردني فيما يخص امور السفر والطائرات وما يتعرض له المسافر ح

المسلماني والذي اعتبر عدم وجود ثقافة لدى المواطن "شماعة " يعلق عليها كافة اخطاء الشركة وعرقلة حركة المسافرين لم يكتفي بذلك بل نوه على ان الــ " خمس سنوات كانت عبارة عن نقلة نوعية في مجال السفر على مستوى الأردن التي لم تكن تتمتع بخبرة و تجربة عميقة حيث أن كثير من شعوب العالم لديها ثقاقة السفر منذ عقود طويله ويعلمون تماما ما قد يتعرض له المسافر و يتقبلون مثل هذه الأحداث لأنها متوقعه ومحتمل حصولها.." وهذا ان دل يدل على ان ليس فقط المسافر الاردني لا يتمتع بثقافة السفر ايضاً يبدو ان الشركة لا تتمتع بالخبرة الكافية لتقديم خدماتها الى المسافرين بكل دقة وموضوزعية ودون ان تعلق اخطاؤها على المواطن وثقافته ..


وبعد حديثه عن ثقافة المواطن المعدومة بشكل "مستفز" انهى المسلماني اقواله بأن " من ليس لديه القدرة على التعامل مع الرحلات السياحية ومستجداتها أن يتوجهوا للسياحة الداخلية بدلاً من مغادرة المملكة وإخراج الأموال و إنفاقها في الخارج"..



ولا نعلم ان كان المسلماني قد اقتنع بأن حديثه وتبريراته منطقية وواقعية ام انها مجرد اهازيجد خرجت للتقليل من الهجمة الممارسة ضدها من خلال اتهام المواطن بأنه غير مثقف ونُصحه " بعدم السفر للخارج"