الشريط الإعلامي

الرزاز : الأردن يمر بإصلاح هيكلي ومعالجة الصعوبات تحتاج إلى شراكة

آخر تحديث: 2019-08-25، 07:25 am
أخبار البلد - قال رئيس الوزراء عمر الرزاز، الأحد، إن ضريبة الدخل "لم تتحقق نتيجتها اليوم لأنها تستحق نهاية العام الحالي"، موضحا أنه "من الواجب الاتفاق على أن المشكلة في الضريبة المباشرة مثل ضريبة المبيعات".

وأضاف، خلال لقاء مع أعضاء مجلس غرفة تجارة الأردن، وممثلين عن قطاعات تجارية، لبحث تحسين بيئة الأعمال، أن "الحكومة لا تعد بشيء غير قابل للتطبيق وقادرون على تجاوزها ونحتاج لحوار حول المصلحة الوطنية".

وأوضح الرزاز أن "الأردن يمر بإصلاح هيكلي ومعالجة الصعوبات تحتاج إلى شراكة"، مضيفا: "الإيمان بالوطن كان طوق النجاة للدولة الأردنية في جميع الصعاب التي مرت عليها".

وبشأن سوق العمل، قال إنه "لا يمكننا الاستمرار إلى الأبد في الاتكال على العمالة الوافدة في بعض القطاعات".

وقال الرزاز "ندرك أهمية قطاع التجارة الذي هو عصب الحياة ونريد العمل معه سويةً تحقيقاً للشراكة وبهدف تجاوز الصعاب"، مضيفا: "التجار يواجهون مشاكل عديدة ونعمل جميعا على حلها".

رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي، قال الأحد، إن الأردن تجاوز مرحلة الخوف إلى القلق في الشأن الاقتصادي، موضحا أن "الغرفة لن تتخلى عن دورها الاقتصادي وعن الأردن".

مضيفا : "اختلقنا موجات رفض لقانون الضريبة وقال الشعب إنه حقق انتصار ديمقراطي ولكن النتيجة تغيرات سياسية لا أعلم إذا كان مخطط لها أمن لا وكانت النتيجة قانون مجحف للضرائب مخيب للآمال والنتيجة لم تحقق ما رسم إليه من واردات".

وأشار أن مشروع قانون عدم حبس المدين مسرحية أخرى تضاف إلينا لهدم اقتصاد بني على تداول الشيكات والهدف منها حملة إعلامية أكثر من تصحيح اقتصادي".

وبين الكباريتي أن أصحاب الفضل على الاقتصاد هم الأردنيين، مشيرا إلى أن انهيار المستثمر ليست من مصلحة الاقتصاد والطامة الكبرى أن السوشيال ميديا جعلتنا نشعر أننا نعيش في أربعينات وخمسينيات القرن الماضي.

وتابع الكباريتي أن "السياحة العلاجية تعاني بسبب إيقاف تأشيرات"، موضحا أن "هناك تشريعات بحاجة لتعديلات ،ولا زلنا ننتظر من الحكومة كيف نتعامل مع الواقع الجديد في سوريا والعراق".