الشريط الإعلامي

انتقادات واسعة لثمن كتاب دولة فايز الطراونة "بين العهدين" !!

آخر تحديث: 2019-08-24، 02:47 pm
اخبار البلد - طارق خضراوي
 

لم تكتمل فرحة رئيس الديوان الملكي الهاشمي السابق والعين الدكتور فايز الطراونة باشهار كتابه في خدمة العهدين حيث سارع رواد مواقع التواصل الاجتماعي الى انتقاد سعر نسخه الكتاب والتي وصلت الى (25) دينار .

واعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي سعر نسخة الكتاب مرتفعة ، مستذكرين تبرع رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري بريع كتابه الى مركز الحسين للسرطان .


وعلق احد المواطنين على ثمن الكتاب بالقول " كتاب الدكتور الطراونة اغلى من 2 كيلو قهوة من عند العميد " فيما علق الكاتب الساخر الزميل احمد حسن الزعبي على سعر الكتاب قائلاً : "يزمّ نجيب محفوظ اضرب واطرح..وروايته "بين القصرين” اللي هزّت الدنيا بتنباع بــ 3 ليرات..ع شو ب25؟ بيجي معها دفتر أرسم وألون".

وفي ندوة احتفائية بالإشهار حضرها رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز ورئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ونائب رئيس الوزراء الدكتور رجائي المعشر، ورئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي، وشارك فيها رئيس الوزراء الأسبق رئيس مجلس الأعيان الأسبق زيد الرفاعي، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال السابق الدكتور محمد المومني الذي أدار الاحتفائية وقدمها أمس الاربعاء؛ إن الدكتور فايز الطراونة قدم مؤلفاً رفيعاً تضمن توثيقاً سياسياً لمراحل عمله في خدمة العهدين: عهد المغفور له بإذن الله جلالة الملك الحسين وعهد جلالة الملك عبدالله الثاني.


وأشار المومني في الاحتفائية التي حضرها عدد من الوزراء الحاليين، ورؤساء وزراء ووزراء سابقين، وكبار المسؤولين والشخصيات الرسمية، إلى أن الكتاب الذي يقع في 526 صفحة من القطع الكبير موزعة على 16 فصلاً، شكل شهادة سياسي من الطراز الثقيل على أحداث حساسة ومفصلية كان شاهد عيان عليها.

ولفت إلى ما يحتويه الكتاب من تفاصيل مهمة ومثيرة لم تسمع أو تكتب من قبل حول أحداث سياسية مركزية تضمنها الكتاب.

وقال إن الكتاب وثق لأهم التحديات الاقتصادية الجسيمة والقرارات الصعبة التي كان لا بد من اتخاذها، ورحلات الأردن مع برامج الاصلاح المختلفة، وقد كان الطراونة مشتبكاً مع هذه التحديات منذ كان مستشاراً اقتصاديا برئاسة الوزراء ووزيراً للتموين منذ نهاية الثمانينات.

وبين أن الكتاب جمع بين الشخصي والتوثيقي ما يجعله روائيا وتأريخياً نافع لجمهور الباحثين والمؤرخين وأيضاً القارئين الآخرين، وصيغ بلغة خبيرة سلسة، غاية في الدقة من استخدام للمصطلح ووصف الأحداث.

ولفت إلى أن النبرة الطاغية في الكتاب بمختلف فصوله كانت مليئة بمعاني الفخر بالوطن والاعتزاز به والإيمان بانتصاره وحتمية تقدمه وتفوقه، وكانت ثنايا التحليل والتوثيق تشير دوما لمنظومة القيم الاردنية من عزيمة وعدل وموضوعية ووسطية واحترام التعدد ودفء التعامل وأخلاق التخاصم وفروسية المواجهة. بدوره، استعرض الرفاعي في مستهل قراءة قدمها حول الكتاب والمؤلف، العلاقات العائلية والشخصية التي تجمعه مع الدكتور الطراونة.

وقال إن الكتابة عن فصول التاريخ السياسي بما شهدته من أحداث ومحطات صعبة من مدخل التجربة ليست بالأمر السهل، وربما تتطلب من الكاتب الجاد والملتزم جهداً كبيراً من التوثيق وجمع المعلومات ومناقشة الروايات، فضلا عن تقديم شهادته الشخصية بأمانة ودقة ومسؤولية.

وأشار إلى أن الطراونة مؤهل بامتياز للقيام بهذه المهمة الصعبة لأسباب كثيرة منها أنه تشرف بخدمة ملكين عظيمين وقائدين ملهمين عن قرب ولسنوات مديدة وأنه تولى مناصب سياسية مختلفة وكان في مواقع اتخاذ القرارات ورسم السياسات.