الشريط الإعلامي

الديون الليبية "مكانك قف".. والمستشفيات الخاصة تصاب بخيبة أمل

آخر تحديث: 2019-08-21، 08:23 am

الديون الليبية "مكانك قف".. والمستشفيات الخاصة تصاب بخيبة أمل

أخبار البلد – أحمد الضامن

تصريحات عديدة خرجت ووعود كثيرة من قبل الجانب الليبي في سداد الديون والمبالغ المترتبة عليهم إلا أنه ما زالت "المماطلة" من الجانب الليبي لم تتغير ، حيث ما زالت معضلة الديون الليبية والوفاء بالعهد وسداد المبالغ المترتبة لم تنتهي بعد، وبالرغم من الوعود الوردية المتكررة التي قطعتها الحكومة الليبية مرارا وتكرارا ، ناهيك عن الاتفاق بين الحكومة الأردنية ونظيرتها الليبية لانهاء الملف ، إلا أنه ولغاية الآن لم يتم التنفيذ أو التطبيق على أرض الواقع، فالاتفاق والوعود ما هي وحسب الأحداث إلا "حبر على ورق" و"مكانك سر".

الحديث عن هذه الديون التي لا نعلم متى سننتهي منها يطول كثيرا ، والملف ما زال شائكا وعالقا ولا أحد يستطيع معرفة ما هو السيناريو لانهاء الملف العالق منذ سنوات ، فالحكومة الليبية لا تزال غير ملتزمة بتنفيذ الاتفاق ، ناهيك عن فرض خصومات إضافية كبيرة على المستشفيات علاوة على الخصومات التي نفذتها شركة التدقيق المكلفة من الحكومة الليبية والتي سبق أن وافقت عليها المستشفيات ،كما تحاول الحكومة الليبية فرض سياسة الأمر الواقع بشروط مجحفة وتطلب من المستشفيات ابراء ذمة الحكومة الليبية وكافة مؤسساتها على الرغم من أنها تعرض دفع جزء بسيط من مستحقات المستشفيات.

الجهات الليبية دأبت إلى سداد واعطاء دفعات إلى كافة المطالبين بحقوقهم وذلك ، والجميع اعتقد أنها ما هي إلا بدء لعملية السداد والانتهاء من الديون بشكل كامل ، إلا أن البعض وجد أن الجهات الليبية ما تقوم به لا يتعدى فقط "ابر التخدير" مشيرا بأنهم ما زالوا يطالبون بعمل تخفيضات وخصومات أكثر مما تم الاتفاق عليه ، إلا أن هنالك عدة مستشفيات وبسبب ظروفها الاقتصادية الصعبة ، قامت بأخذ الدفعات التي أقرتها الجهات الليبية ، بسبب ما تتعرض له من أزمة مالية وأصبحت بأمس الحاجة لأي سيولة لانقاذ ما يمكن انقاذه ، فالمستشفيات باتت تعاني من هذه الديون المتراكمة منذ سنوات وما زالت المعاناة قائمة.

الديون الليبية لم تختصر على المستشفيات الخاصة فقط، بل هنالك العديد من المنشآت سياحية وفنادق وشقق مفروشة ومطاعم ومكاتب سياحية تعاني إثر وجود مطالبات مالية مستحقة عليهم ولا يمكنهم سدادها نتيجة عدم دفع الجانب الليبي المستحقات المترتبة عليهم ، ولا نعلم ما هي آخر المستجدات في هذه القضية ومتى سيتم الانتهاء منها وحل هذه المعضلة والتي استمرت لسنوات طويلة.

المستشفيات الخاصة تلقت وعودا كثيرة لحل هذا الملف ولكنها لغاية الآن مجرد وعود لا تنفذ على أرض الواضع ، وهنالك رغبة كبيرة من قبل كافة الجهات والمستشفيات لانهاء ملف الديون العالق منذ أكثر منذ سنوات والانتهاء منه كليا .. فقضية الديون الليبية عانت منها المستشفيات الخاصة كثيرا ، والجميع ينتظر بفارغ الصبر استلام تلك المستحقات نظرا لوجود التزامات مالية وأعباء ترتبت عليهم بسبب عدم التزام الحكومة الليبية بدفع مستحقاتها.